انقطع الاتصال به منذ 6 أشهر.. حملة في البحرين لمعرفة مصير رجل دين معتقل

رجل الدين البحريني زهير عاشور (تويتر)

أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي حملة للمطالبة بالكشف عن مصير رجل الدين زهير عاشور، المحتجز في البحرين.

ويقول النشطاء إن الحملة تأتي بعد انقطاع تواصل عاشور مع عائلته منذ ستة أشهر. إذ لم تتلق العائلة أي اتصال له منذ يوليو/ تموز الماضي مع منع الزيارة عنه.

لكن المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان الحكومية في البحرين قالت إن وفدا منها التقى عاشور، زاعمة أن الأخير أكد، “أنه يتمتع بكافة حقوقه”، لكنه “امتنع عن استخدام حقه في التواصل مع ذويه عبر الهاتف، نظرا لنقله إلى مبنى آخر”.

ونشر النشطاء بيانا لعائلة عاشور ردا على المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان، قالت فيه إن الاتصال به انقطع منذ يوليو/ تموز الماضي، مشيرة إلى أنها حاولت التواصل مع الجهات المختصة لمعرفة مصيره لكن تلك الجهات لم ترد على طلباتها.

وطالب البيان “بتمكين منظمات حقوقية محايدة محلية أو خارجية موثوق فيها” لزيارة عاشور “والوقوف على وضعه الحقيقي، والكشف عن مصيره”.

كما طالب البيان بإطلاق سراح عاشور “والتحقيق في الانتهاكات التي تعرّض لها والتعذيب الممنهج الذي عانى منه وتعويضه عن كل ذلك”.

وقال نشطاء ومنظمات للدفاع عن حقوق الإنسان إن عاشور نقل إلى سجن انفرادي أواخر شهر أغسطس/ آب الماضي إثر مشادة كلامية وشجار وقع بينه وبين شرطي”، مشيرين إلى تعرضه للتعذيب.

واعتقلت السلطات البحرينية عاشور عام 2013، ثم صدر حكم بسجنه 50 عاما في القضية التي عرفت باسم “تفجير الرفاع”.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

أعلنت البحرين، أنها وجهت دعوة إلى دولة قطر لإرسال وفد إليها؛ لبدء المباحثات الثنائية بين الجانبين بشأن القضايا “المعلقة”، في خطوة بحرينية هي الأولى من نوعها لتفعيل إعلان “المصالحة الخليجية”.

Published On 11/1/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة