بومبيو يصف إيران بأنها “المقر الجديد” لتنظيم القاعدة.. وظريف يرد

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو (رويترز)
وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو (رويترز)

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في بيان نشره الموقع الإلكتروني للوزارة، اليوم الثلاثاء، إن إيران باتت “القاعدة الرئيسية الجديدة لتنظيم القاعدة”.

وأضاف أن الولايات المتحدة باتت لديها خيارات أقل في مواجهة التنظيم بعد أن “تحصن داخل” ذلك البلد.

ومع تبقي 8 أيام فقط للرئيس دونالد ترمب في السلطة، قال بومبيو إن إيران منحت قادة القاعدة ملاذا آمنا وتقدم الدعم للتنظيم، وذلك على الرغم من الشكوك داخل أجهزة المخابرات والكونغرس.

كما أعلنت الخارجية الأمريكية، الثلاثاء، إدراج 5 من قادة تنظيم القاعدة في إيران، على قائمة “الإرهابيين العالميين”.

وأضاف بومبيو: “اليوم أعلنت إدراج قادة القاعدة في إيران وهم محمد أباتاي (المعروف أيضا باسم عبد الرحمن المغربي) وسلطان يوسف حسن العارف، وإسماعيل فؤاد رسول أحمد، وفؤاد أحمد نوري علي الشخان، ونعمت حماه رحيم حماه شريف، على قائمة الإرهابيين العالميين”.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قالت في نوفمبر/ تشرين الثاني إن القيادي بالقاعدة أبو محمد المصري المتهم بالمساعدة في تدبير تفجير سفارتين أمريكيتين في أفريقيا عام 1998 قتله عملاء إسرائيليون بالرصاص في إيران.

ونفت إيران التقرير، قائلة إنه لا يوجد “إرهابيون” من القاعدة على أراضيها.

وقال بومبيو، في مؤتمر صحفي بنادي الصحافة الوطني في واشنطن، إنه يعلن للمرة الأولى أن المصري قُتل في السابع من أغسطس/ آب 2020.

وأضاف أن وجوده في إيران لم يكن مفاجئا، وقال “وجود المصري داخل إيران يشير إلى سبب وجودنا هنا اليوم.. القاعدة لديها مركز جديد: إنه الجمهورية الإسلامية الإيرانية”.

إيران ترد

وانبرى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى تويتر للرد على بومبيو، إذ وصف اتهاماته بأنها “ترويج للأكاذيب”.

وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف

وقال ظريف الثلاثاء إن “إرهابيي” تنظيم القاعدة الذين نفذوا هجمات سبتمبر/ أيلول 2001، أتوا من بلاد “مفضّلة” لواشنطن.

واتهمت واشنطن 19 من أفراد التنظيم، بتنفيذ هجمات سبتمبر/ أيلول على مركز التجارة العالمي في نيويورك ومقر وزارة الدفاع “البنتاغون” في واشنطن.

وكتب ظريف “لا أحد ينخدع (بما يقوله الوزير الأمريكي). كل إرهابيي 11 سبتمبر/ أيلول أتوا من الوجهات المفضلة (لبومبيو) في الشرق الأوسط. لا أحد من إيران”.

وأضاف ظريف “من إدراج كوبا (على قائمة الدول الراعية للإرهاب)، إلى “رفع السرية” الخيالي بشأن مزاعم إيران والقاعدة، السيّد “نحن نكذب، نغش، نسرق” ينهي بشكل مثير للشفقة مسيرته الكارثية بمزيد من الأكاذيب العدائية”.

وسبق لظريف أن استخدم مصطلح “السيد “نحن نكذب، نغش، نسرق” للإشارة إلى بومبيو.

وتعود العبارة إلى تصريح أدلى به الوزير الأمريكي عام 2019، وتطرق فيه إلى عمله على رأس وكالة الاستخبارات المركزية “سي آي ايه” خلال العامين 2017 و2018.

وكانت إيران هدفا لإدارة ترمب طوال فترتها وسعى بومبيو لزيادة الضغط عليها في الأسابيع القليلة الماضية بفرض مزيد من العقوبات ولهجته الحادة في الحديث عنها.

ويعتقد مستشارون للرئيس المنتخب جو بايدن بأن إدارة ترمب تحاول أن تجعل من الصعب عليه معاودة الحوار مع إيران والسعي للانضمام مجددا لاتفاق دولي بشأن برنامجها النووي لدى توليه السلطة في 20 يناير/ كانون الثاني.

وأضاف بومبيو أنه فرض عقوبات على قادة القاعدة الذين يعملون انطلاقا من إيران وثلاثة قادة من كتائب القاعدة الكردية.

وأعلن عن مكافأة قدرها 7 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن مكان القيادي بالقاعدة المقيم في إيران محمد عبد العاطي، المعروف أيضا باسم عبد الرحمن المغربي، أو تقود للتعرف عليه.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة