فورين بوليسي: إسرائيل قد تشهر “البطاقة الحمراء” في وجه دبلوماسية كرة القدم الإماراتية

مشجعو نادي بيتار القدس (مواقع التواصل)
مشجعو نادي بيتار القدس (مواقع التواصل)

قال تقرير لموقع فورين بوليسي إن هناك عقبة في طريق شراء عضو بالعائلة الحاكمة في أبو ظبي لنادي بيتار القدس.

وأوضح التقرير أن النقاط التي أثارها اتحاد كرة القدم الإسرائيلي بشأن مدى نزاهة عرض الشراء وقانونيته أثارت الشكوك فجأة بشأن اتفاق البيع.

وأشار التقرير إلى أن موقف الاتحاد الإسرائيلي يمكن أن يخفف النشوة التي اتسمت بها العلاقات بين إسرائيل والإمارات منذ اتفاق تطبيع العلاقات بينهما في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقال التقرير إن العقبة الرئيسية في مسار الصفقة تتمثل في عدم وضوح التفاصيل المالية، مشيرا إلى أن خبراء مكافحة غسيل الأموال في إسرائيل حذروا من إتمام الصفقة وأثاروا أسئلة بشأن مصدر أموال المشتري الإماراتي الشيخ حمد بن خليفة آل نهيان.

ويضيف التقرير أن الشيخ حمد عضو غير معروف في العائلة الحاكمة في أبو ظبي، مشيرا إلى ان الموقع الخاص بشركته القابضة (إتش بي كيه) على شبكة الإنترنت يذكر أنها تعمل في عدة مجالات من التكنولوجيا الزراعية مرورا بالتعدين إلى معدات الاتصالات. كما أن للمجموعة شراكة مع شركة ناشئة في مجال العملات المشفرة هي (جوتشاين)، بالإضافة إلى أنها في شراكة أيضا مع رجل أعمال بولندي يعمل في مجال العملات المشفرة أيضا، هو رومان زيميان، والذي وجهت له السلطات البولندية اتهامات بالفساد.

وأعلن نادي “بيتار القدس”، الذي يلعب في دوري الدرجة الأولى الإسرائيلي لكرة القدم، في ديسمبر/ كانون الثاني الماضي، أن الشيخ حمد بن خليفة آل نهيان اشترى نحو 50 في المئة من أسهمه.

ومعروف عن جماهير هذا النادي ارتباطها باليمين المتطرف ومعاداتها للعرب والمسلمين.

وقال النادي في بيان إن الشيخ حمد بن خليفة آل نهيان وقع “اتفاقية شراكة” مع مالك النادي موشي هوغيغ، واصفا الصفقة بأنها “يوم تاريخي ومثير”.

وقال تقرير فورين بوليسي إن الاتفاق ينص على حصول الشيخ حمد آل نهيان على 50 في المئة من أسهم النادي مقابل ضخ 90 مليون دولار خلال السنوات العشر المقبلة.

المصدر : فورين بوليسي

حول هذه القصة

أعلن “بيتار القدس” المنافس في الدوري الإسرائيلي الممتاز لكرة القدم، أن أحد أفراد الأسرة الحاكمة في أبو ظبي اشترى 50% من أسهم النادي الذي يعرف بأن مشجعيه الأكثر عنصرية ضد العرب والمسلمين في إسرائيل.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة