لندن تجمع مليار دولار لتوزيع لقاح كورونا في الدول النامية

المبادرة تهدف لتوفير مليار جرعة من اللقاح للدول النامية (ر ويترز)
المبادرة تهدف لتوفير مليار جرعة من اللقاح للدول النامية (ر ويترز)

جمعت المملكة المتحدة من حلفائها مليار دولار (820 مليون يورو) من أجل مساعدة الدول النامية للحصول على اللقاحات ضد فيروس كورونا المستجد.

وأوضحت وزارة الخارجية البريطانية في بيان، أن هذا المبلغ الذي تم جمعه بشكل أساسي من كندا وألمانيا واليابان وأضافت إليه لندن 548 مليون جنيه استرليني (608 ملايين يورو) بعدما وعدت بتقديم جنيه إسترليني مقابل كل أربع دولارات يتم جمعها، “سيسمح بتوزيع مليار جرعة من اللقاحات ضد فيروس كورونا المستجد في 92 دولة نامية هذه السنة”.

وقال وزير الخارجية دومينيك راب “سنكون بمأمن من هذا الفيروس حين نصبح جميعا بمأمن، لذلك نركز جهودنا على حل عالمي لمشكلة عالمية”.

وتابع “من الطبيعي بمناسبة الذكرى الـ 75 لإنشاء الأمم المتحدة أن تقوم المملكة المتحدة بمبادرة لدى حلفائها من أجل وضع مليار جرعة من اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد في متناول الدول المعرضة”.

وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب (ر ويترز)

وصدر الإعلان بالفعل في اليوم الأول من زيارة افتراضية يقوم بها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى المملكة المتحدة وتستمر 3 أيام للاحتفال بذكرى قيام الأمم المتحدة التي عقدت أول اجتماع لها في لندن.

وقال غوتيريش في بيان “في هذه المرحلة من التقلبات الدولية الجديدة، يشرفني أن أزور افتراضيا المملكة المتحدة للاحتفال بهذه المناسبة”، موضحا أنه يأتي “لتجديد قضيتنا، وهي التغلب معا على التحديات العالمية والاحتفاء ببلد لعب دورا حاسما في إنشاء الأمم المتحدة”.

ويشارك غوتيريش الأحد في مراسم افتراضية ويعقد الإثنين اجتماعا مع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ودومينيك راب وألوك شارما رئيس قمة المناخ “كوب26” التي تنظمها المملكة المتحدة هذه السنة في غلاسكو.

كما يشارك غوتيريش الإثنين مع بوريس جونسون في “قمة كوكب واحد” التي تنظمها فرنسا لإحياء دبلوماسية خضراء شلها وباء كوفيد-19.

 90 مليون إصابة حول العالم

وقد تسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة 1,926,570 شخصا في العالم منذ أن أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض في نهاية ديسمبر/ كانون الأول 2019.

وأصيب نحو 90 مليون شخصا في العالم بالفيروس منذ بداية الوباء، تعافى منهم نحو 55.5 مليون مصاب على الأقل.

رغم ذلك، فإن عدد الإصابات المعلن قد لا يعكس إلا جزءاً بسيطاً من الإجمالي الفعلي، مع بقاء نسبة كبيرة من الحالات الأقل خطورة أو التي لا تظهر عليها أعراض غير مكتشفة.

وكانت الولايات المتحدة هي أكثر البلدان تضرراً من الوباء إذ سجلت 372,522 وفاة من أصل 22,138,418 إصابة، حسب تعداد جامعة جونز هوبكنز.

وبعد الولايات المتحدة، جاءت البرازيل، ثم الهند والمكسيك والمملكة المتحدة.

وسجلت بلجيكا أعلى معدل للوفيات نسبة لعدد السكان بلغ 173 وفاة لكل 100 ألف نسمة، تليها سلوفينيا (143) والبوسنة (131) وإيطاليا (130) ومقدونيا الشمالية (125).

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة