“لم أجد وقتا لتقبيل ابنتي”.. طبيب ينعي نفسه قبيل وفاته بكورونا

الطبيب الشاب مصطفى عبده وإحدى طفلتيه
الطبيب الشاب مصطفى عبده وإحدى طفلتيه

تفاعل رواد وسائل التواصل الاجتماعي مع خبر وفاة الطبيب مصطفى السيد عبده، وما نشره عبر صفحته قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة إثر إصابته بفيروس كورونا.

وكان مصطفى يعمل أخصائيا لأمراض القلب، بمركز القلب بمدينة المحلة الكبرى، وقد توفى في العزل بمستشفى المنصورة الجامعي بعد تدهور حالته الصحية.

وقبل وفاته كتب مصطفى سلسلة تدوينات، عن تطور حالته الصحية قال في أحدها: “اليوم إن شاء الله محاولة تجريب كورس علاجي جديد غير الحالي لعدم وجود أي تحسن الحمد لله طبعا على كل شيء، كمان سمعت أنني قد أحتاج بلازما من أحد المتاعفين لكن لا أعرف التفاصيل،مقدما فصيلة دمي B+…”.

 

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة