بملابس النوم.. جلسة تصوير بدبي لعارضة أزياء إسرائيلية تفجر جدلا (فيديو)

أثارت جلسة تصوير لملابس نوم في صحراء الإمارات قامت بها عارضة أزيار إسرائيلية مع عارضة روسية جدلا كبيرا، وسط سرعة تنامي العلاقات بين إسرائيل والإمارات.

وأظهر مقطع فيديو، عارضتي أزياء بملابس نوم” بيجاما” في صحراء، وسط عدد من المصورين، وهما تمشيان بخطوات استعراضية نحو سرير في وسط الصحراء بينما تحملان علمي إسرائيل والإمارات جنبا إلى جنب.

واحتفى حساب (إسرائيل بالعربية) التابع للخارجية الإسرائيلية، بما قال إنه أول عرض أزياء إسرائيلي في الإمارات بعد قرار تطبيع العلاقات بين الدولتين.

وذكر الموقع” بدأت عارضة الأزياء الإسرائيلية” ماي تاغر ” بتصوير أول حملة إعلانية إسرائيلية في الإمارات وبدت في الصورة: ماي وعارضة أزياء مقيمة في الإمارات تلوحان بالعلمين الإسرائيلي والإماراتي.

وقال الموقع” بالفيديو.. علم إسرائيل في صحراء دبي.. خلال أول عرض أزياء إسرائيلي في الإمارات بعد قرار تطبيع العلاقات بين الدولتين..عارضة أزياء إسرائيلية: “يشرفني أن أمثل بلدي وفخورة بوجودي هنا وأشعر بأمان شديد حين أقول إنني من إسرائيل”.

عرض لشركة إسرائيلية في الإمارات و..العلم الإسرائيلي مع الإماراتي
الاكتفاء بملابس النوم فقط

وأصبحت عارضة الأزياء الإسرائيلية ماي تاغر  أول عارضة أزياء من بلدها تشارك في جلسة تصوير بدولة الإمارات بعد اتفاق البلدين على تطبيع العلاقات بينهما الشهر الماضي.

وظهرت ماي مرتدية ملابس نوم (بيجامة) محتشمة أثناء جلسة تصوير في الصحراء مع عارضة الأزياء أنستاسيا المقيمة في الإمارات.

ونُظمت جلسة التصوير، التي تضمنت رفع عارضتي الأزياء علمي إسرائيل والإمارات، في رمال دبي إحدى الإمارات السبع التي تتكون منها دولة الإمارات والمركز الإقليمي للأعمال والسياحة.

وفيكس علامة تجارية إسرائيلية خاصة بالملابس الداخلية وملابس النوم (البيجامات) النسائية.. واحتراما للعادات والتقاليد في الإمارات اكتفت الشركة بعرض “ملابس نوم فقط”.

شركة إسرائيلية تصور إعلانا لملابس نوم في الإمارات
التطبيع .. وعروض الأزياء

وأثار الفيديو ردود فعل كبيرة لدى المغردين وقال مدون” السلام قائم ولا يغرينا مثل هذا الترويج”.

وكتب الباحث السعودي فهد الغفيلي” هل يوجد بند في اتفاقية التطبيع ينص على عقد جلسات تصوير مع الأعلام.. هذه صور لـ “عارضة أزياء” إسرائيلية في الإمارات !.

أمّا الصحفية وجدان أبو عبد الله فقد كتبت بسخرية” إنجاز مبهر.. نذكر بأن التطبيع خيانة لن تزينه عارضة أزياء”.

وقالت” يعوّلون على بيجاما نسائية وسرير في الصحراء لإقناع شعوبهم بعبقرية التطبيع.. دبلوماسية العار.. التطبيع خيانة”.

التطبيع مع الإمارات

وفي 13 أغسطس/ آب الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، أن الإمارات وإسرائيل توصلتا إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما.

ورفض  الفلسطينيون اتفاق الإمارات مع إسرائيل ونددوا به، واعتبرت الفصائل والقيادة الفلسطينية، أن التطبيع خيانة للقضية وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني.

ويطالب الفلسطينيون بأن ترتكز أي عملية تطبيع مع إسرائيل على مبدأ الأرض مقابل السلام، المنصوص عليها في المبادرة العربية، وليس على قاعدة السلام مقابل السلام، التي تنادي بها إسرائيل حاليا.

واتفقت إسرائيل والإمارات في 13 أغسطس آب على تطبيع العلاقات بينهما لتصبح الإمارات أول دولة خليجية وثالثة دولة عربية تقدم على ذلك عندما توقع الاتفاق بشكل نهائي.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة