ليبيا.. جثث مجهولة في ترهونة والوفاق تستولي على مروحية تابعة لحفتر

صور مؤلمة لجثث مجهولة الهوية استخرجت من مقبرة جماعية في ترهونة 6 سبتمبر
صور مؤلمة لجثث مجهولة الهوية استخرجت من مقبرة جماعية في ترهونة 6 سبتمبر

أعلنت قوات الوفاق الليبية، اليوم الإثنين، السيطرة على مروحية تابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، شرق العاصمة طرابلس، بينما نشرت صورا مؤلمة لجثث مجهولة الهوية بمقبرة في ترهونة.

وقال العميد عبد الهادي دراه، المتحدث باسم غرفة عمليات تحرير سرت الجفرة التابعة لقوات الوفاق، إن “قوات الجيش تمكنت من السيطرة على طائرة عمودية تابعة لقوات حفتر، بعد هبوطها اضراريًا جنوبي منطقة أبوقرين (شرق طرابلس)”.

وأوضح أن قائد الطائرة لم يكن موجودا ويرجح أن يكون قد اتجه نحو الصحراء خشية الأسر.

مقبرة جديدة في ترهونة

ومساء الأحد، نشرت “عملية بركان الغضب” التابعة لقوات الوفاق، صورًا مؤلمة تُظهر انتشال 5 جثث مجهولة الهوية ثلاثة منها متكاملة واثنين أشلاء، استخرجت أمس من مقبرة جماعية جديدة بمشروع الربط في ترهونة.

وقالت إنه منذ تحرير ترهونة من ميليشيات حفتر، تواصل الهيئة العامة للبحث والتعرف عن المفقودين في اتخاذ التدابير اللازمة بشأن اكتشاف المقابر الجماعية وانتشال وجمع الجثث والرفات.

كما نشرت صورًا لمتطوعي منظمة وهي تواصل نزع الالغام بعد نجاحهم في تفكيك كمية كبيرة من المفخخات و القنابل من بين الأحياء السكنية بمنطقة الساعدية في ضواحي العاصمة طرابلس.

وأشارت إلى أن الأحياء السكنية جنوب طرابلس وطريق المطار شهدت العديد من حوادث انفجار ألغام، أودت بأرواح نازحين عادوا إلى منازلهم، وأفراد من الهندسة العسكرية أثناء عمليات تفكيك تلك الألغام التي زرعتها مرتزقة فاغنر الروسية الداعمة لميليشيات حفتر .

ومنذ 21 أغسطس/آب الماضي، يسود في ليبيا وقف لإطلاق النار، بحسب بيانين متزامنين للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية (المعترف بها دوليًا)، ومجلس نواب طبرق (شرق) الداعم لحفتر، الذي ينازع الحكومة على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

والتقى البيانان في نقاط مشتركة، أبرزها وقف إطلاق النار، وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية، كما لقيا ترحيبا دوليا وعربيا واسعا، في حين خرقت قوات حفتر الهدنة مرتين بإطلاق صواريخ غراد على تمركزات قوات الوفاق.

وتشهد ليبيا نزاعا بين سلطتين هما حكومة الوفاق برئاسة السراج (التي تعترف بها الأمم المتحدة) ومقرها في طرابلس وميلشيا في شرق البلاد بقيادة حفتر.

دعم تركي
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس حكومة الوفاق فايز السراج

 

وتعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأحد، بمواصلةِ دعمِ بلادِه حكومةَ ََالوفاق، وذلك خلال لقاء مغلق مع السراج في إسطنبول.

وتدعم تركيا الوفاق في مواجهة حفتر الذي يحظى بدعم مصر والإمارات وروسيا ودول أوربية بينها فرنسا، على الرغم من نفي فرنسا ذلك.

ووقعت أنقرة العام الماضي اتفاقات بحرية وأمنية مع حكومة الوفاق وأرسلت طائرات من دون طيار ساهمت في تغيير مسار النزاع لصالح السراج وحكومته بعد أن كان حفتر قاب قوسين أو أدنى من اقتحام العاصمة.

مباحثات المغرب

وتزامن لقاء أردوغان والسراج مع اجتماع في المغرب بين نواب يمثلون المعسكرين المتناحرين في ليبيا.

وتجري المحادثات في جلسات مغلقة في مجمع سياحي كبير في مدينة بوزنيقة الساحلية.

وقال وزير الخارجية المغربي قبل بدء المحادثات “المغرب مستعد ليهيئ فضاء للنقاش بين الليبيين وفق إرادتهم وسنصفق لما سيتفقون عليه”.

وأضاف “ليس للمغرب أي أجندة ولا أية مبادرة”.

وتتصاعد تحركات دبلوماسية لاستئناف العملية السياسية في ليبيا، على وقع سلسلة انتصارات حققتها قوات الوفاق، مكنتها من طرد قوات حفتر من طرابلس (غرب) ومدن أخرى.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة