كورونا.. زيادة قياسية للإصابات وتحذير من انهيار القطاع الصحي في العراق وليبيا

أحد مصابي فيروس كورونا يتلقى العلاج في مدينة النجف بالعراق

يواصل فيروس كورونا المستجد انتشاره حول العالم، في وقت جرى فيه تسجيل أرقام قياسية في عدة دول منها دول عربية، فيما تراجعت الإصابات في كوريا الجنوبية.

وسجل العراق الجمعة، رقما قياسيا، منذ بدء الجائحة، ما دفع السلطات إلى التحذير من أن النظام الصحي قد لا يكون قادرا على التعامل مع العدد المتزايد من الأشخاص الذين تستلزم حالاتهم دخول المستشفيات. 
وأحصى العراق الجمعة 5036 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي إلى 252 ألف إصابة، بينها 7,359 وفاة و191,368 حالة شفاء.
وأرجعت وزارة الصحة زيادة الإصابات إلى “التجمعات الكبيرة” التي جرت بالآونة الأخيرة دون مراعاة الإجراءات الاحترازية، خاصة خلال إحياء ذكرى عاشوراء.
وفي 30 أغسطس/آب تجمع آلاف الزوار الشيعة في كربلاء بالعراق لإحياء ذكرى عاشوراء، في واحد من أكبر التجمعات الدينية في العالم الإسلامي منذ اندلاع جائحة كوفيد-19.

السلطات العراقية تحذر من انهيار المنظومة الصحية
إجراءات احترازية

وكانت السلطات العراقية اتخذت إجراءات في المدينة المقدسة لمنع انتشار الفيروس، بينها رش رذاذ مطهر وتوزيع أقنعة على الزوار المكشوفي الوجه، لكنها إجراءات غير كافية بحسب وزارة الصحة.
وقالت الوزارة في بيان الجمعة “بالرغم من التزام أغلب المجالس الحسينية بالإجراءات الوقائية، إلا أننا شاهدنا الكثير من التجمعات الكبيرة بدون اتخاذ إجراءات صحية، وهو ما سبب هذا الارتفاع في عدد الإصابات”. 
وأضافت أن من المتوقع أن يستمر عدد الإصابات “بالتصاعد في الأيام القادمة، الأمر الذي نخشى من أن يؤدي إلى فقدان سيطرة مؤسساتنا الصحية في التعامل مع هذه الأعداد الكبيرة من الإصابات.
وقبل إحياء ذكرى عاشوراء، كانت منظمة الصحة العالمية حذرت من أن عدد الإصابات بكوفيد-19 في العراق يرتفع “بمعدل ينذر بالخطر”. 
وقالت إن على العراق الذي يمتلك نظاما صحيا يواجه صعوبات منذ سنوات، اتخاذ إجراءات لإنهاء تفشي المرض في المجتمع “بأي ثمن”.

أحد مراكز الفحص في العاصمة الليبية طرابلس
ليبيا.. منظومة صحية آيلة للانهيار

وفي ليبيا تضاعفت أعداد المصابين خلال أسبوعين فقط في حين سجلت طرابلس وبنغازي أعلى الإصابات، وحذرت المبعوثة الأممية إلى ليبيا ستيفاني وليامز، من تفشي كورونا في ليبيا.
وقالت وليامز “يبدو أن وباء كورونا في ليبيا يخرج عن السيطرة، وقد ازداد عدد الحالات المؤكدة بأكثر من الضعف في الأسبوعين الماضيين” وذلك أمام أعضاء مجلس الأمن الدولي، الأربعاء.
وليبيا التي لم تسجل أي إصابة بكورونا، إلا في 26 مارس/ آذار الماضي، بالعاصمة طرابلس، أحصت حتى الآن 16 ألف و445 إصابة و262 وفاة.
لكن البعثة الأممية تتوقع أن الأرقام المسجلة في ليبيا أكبر بكثير مما هو معلن، بسبب النقص في قدارت الاختبار، ومرافق الرعاية الصحية، وتتبع المخالطين.
ويعد القطاع الصحي في ليبيا هشا، حتى قبل ثورة 17 فبراير/شباط 2011، وأرهقته الحروب المتتالية، وفاقم قصف قامت به قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على مستشفيات في طرابلس من تردي الأوضاع.

ورشة لتصنيع صناديق دفن الموتى في بنغازي- 17 أغسطس
مخاوف من انهيار المنظومة الصحية

وفي هذا السياق، حذرت وليامز، من أن “نظام الرعاية الصحية، الذي كان على حافة الانهيار التام بعد أكثر من تسع سنوات من النزاع، غير قادر على الاستجابة للعبء الإضافي لمرضى كورونا”.
ولا تكاد تخلو أي مدينة ليبية من إصابات بكورونا، بما فيها المناطق الخاضعة لقوات حفتر، بل وسُجلت إصابات ووفيات في صفوف عناصر من المليشيا ومن مرتزقة شركة “فاغنر” الروسية، رغم حالات التكتم.
والإثنين الماضي، أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، إصابة موظف في حقل الشرارة النفطي (جنوب غرب)، بكورونا، نتيجة مخالطته لعناصر من قوات حفتر، بعد أن اقتحم 20 عنصرا مسلحا منهم الحقل، متجاهلين الإجراءات الاحترازية.
ومطلع يونيو/حزيران الماضي، أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية، وفاة اثنين من المرتزقة الروس التابعين لقوات حفتر، بمدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس) جرّاء إصابتهما بالفيروس، بالإضافة إلى إصابتين أُخريين، استنادا إلى مصادر طبية موثوقة داخل سرت.

 تراجع الإصابات في كوريا الجنوبية 

وسجلت كوريا الجنوبية 168 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا يوم الجمعة، وذلك في أقل حصيلة يومية خلال ثلاثة أسابيع بعد تطبيق قواعد تباعد اجتماعي صارمة لمواجهة موجة عدوى ثانية.
وأظهرت بيانات المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها اليوم السبت وصول العدد الإجمالي في البلاد إلى 21 ألف إصابة و333 وفاة.
وكان العدد المسجل الجمعة أقل حصيلة إصابات منذ ظهور بؤرة عدوى في كنيسة حضر أعضاؤها تجمعا سياسيا ضخما يوم 15 أغسطس/ آب.

كورونا حول العالم

وأظهر إحصاء لرويترز أن أكثر من 26.58 مليون شخص أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم كما أن 872 ألف شخص توفوا جراء الإصابة بالفيروس.
وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في ديسمبر كانون الأول 2019.
وتصدرت الولايات المتحدة القائمة مسجلة ستة ملايين و216 ألف إصابة و187 ألف وفاة.
وجاءت البرازيل في المركز الثاني مسجلة أربعة ملايين و91 ألف حالة إصابة و125 ألف وفاة.
وجاءت الهند في المركز الثالث مسجلة ثلاثة ملايين و936 ألف حالة إصابة و68 ألف وفاة.
وحلت روسيا في المركز الرابع مسجلة مليونا و15 ألف إصابة و17649 حالة وفاة.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة