عاصفة المتوسط.. مناورات مشتركة بين تركيا وشمال قبرص

قطع بحرية تركية تحمي سفينة التنقيب "عروج رئيس" في المتوسط

تجري تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية مناورات “عاصفة البحر الأبيض المتوسط” بين 6 و10 سبتمبر/أيلول الجاري.

وذكرت وزارة الدفاع التركية في بيان السبت، أن مناورات عاصفة المتوسط التي تنظم سنويا، تهدف لتطوير التدريب  المتبادل والتعاون والعمل معا، بين قوات البلدين.

وتشارك في المناورات قوات جوية وبرية وبحرية تركية، بحسب البيان.

 وتشمل المناورات إجراء تدريبات بشكل مشترك وفعلي على هجمات جوية وعمليات بحث وإنقاذ قتالية، وغيرها.

ويأتي إجراء المناورات في وقت تشهد فيه منطقة شرقي البحر المتوسط، في ظل الخلاف على تحديد بخصوص مناطق الصلاحية البحرية.

وأمس الجمعة، اتّهمت أنقرة أثينا برفض الحوار وبالكذب، بعدما قال رئيس الوزراء اليوناني إنّ على تركيا الكفّ عن “تهديداتها” قبل عقد أيّ محادثات برعاية حلف الناتو بشأن خفض التوتّر شرق المتوسّط.

وقال وزير الخارجيّة التركي مولود تشاوش أوغلو خلال مؤتمر صحافي في أنقرة، إنّ “هذا يظهر الوجه الحقيقي لليونان (…) لا تريد الحوار”.

وأعلن الأمين العام للحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ الخميس أنّ المسؤولين اليونانيّين والأتراك “اتّفقوا على الدخول في محادثات تقنيّة في مقرّ الحلف، لوضع آليّة من أجل منع وقوع أيّ نزاع عسكري وخفض احتمال حصول حوادث في شرق المتوسط”.

لكنّ أثينا نفت أن تكون قد وافقت على عقد محادثات تقنيّة مع تركيا.

وارتفع منسوب التوتّر بشكل كبير على خلفيّة أنشطة التنقيب التركيّة التي تعتبر كل من اليونان وقبرص أنّها تنتهك سيادتهما.

وأرسلت تركيا في العاشر من آب/اغسطس سفينة المسح الزلزالي عروج ريس وسفنا حربية إلى المياه المتنازع عليها، بين قبرص وجزيرتي كاستيلوريزو وكريت اليونانيتين، في إطار مهمة تم تمديدها ثلاث مرّات.

وردّت اليونان بإجراء تدريبات عسكريّة بحريّة إلى جانب دول عدّة في الاتّحاد الأوروبي إضافة إلى دولة الإمارات، على مقربة من مناورات أصغر أجرتها تركيا بين قبرص وكريت الأسبوع الماضي.

المصدر : الأناضول

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة