أردوغان: تركيا تملك القوة السياسية والعسكرية لتمزيق الخرائط التي تُفرض عليها

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، إن تركيا القوية مستعدة لكافة أشكال التقاسم العادل للثروات شرق المتوسط.

وأضاف -في كلمة له خلال مشاركته في افتتاح مدينة البروفيسور سليمان يالتشين الطبية، في مدينة إسطنبول- “أكدنا دوما استعداد تركيا لكافة أشكال التقاسم للثروات شرق المتوسط، شرط أن يكون عادلا”.

وقال “سيدركون أن تركيا تملك القوة السياسية والاقتصادية والعسكرية لتمزيق الخرائط والوثائق المجحفة التي تُفرض عليها”.

وأكد على أن تركيا وشعبها مستعدان لأي سيناريو، في شرق المتوسط والنتائج المترتبة عليه.

وتشهد منطقة شرقي البحر المتوسط، توترا بين اليونان وتركيا،  بخصوص تحديد مناطق الصلاحية البحرية.

واتّهمت أنقرة أثينا برفض الحوار وبالكذب، بعدما قال رئيس الوزراء اليوناني إنّ على تركيا الكفّ عن “تهديداتها” قبل عقد أيّ محادثات برعاية حلف الناتو بشأن خفض التوتّر شرق المتوسّط.

وقال وزير الخارجيّة التركي مولود تشاووش أوغلو خلال مؤتمر صحفي في أنقرة، إنّ “هذا يظهر الوجه الحقيقي لليونان.. لا تريد الحوار”.

كان الأمين العام للحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ أعلن، الخميس الماضي، أنّ المسؤولين اليونانيّين والأتراك “اتّفقوا على الدخول في محادثات بمقرّ الحلف، لوضع آليّة من أجل منع وقوع أيّ نزاع عسكري وخفض احتمال حصول حوادث في شرق المتوسط”.

لكنّ أثينا نفت أن تكون قد وافقت على عقد محادثات تقنيّة مع تركيا بهذا الخصوص.

وزادت حدة التوتّر على خلفيّة أنشطة التنقيب التركيّة التي تعتبر كل من اليونان وقبرص أنّها تنتهك سيادتهما.

كانت تركيا أرسلنت في أغسطس/آب سفينة المسح الزلزالي عروج ريس وسفنا حربية إلى المياه المتنازع عليها، بين قبرص وجزيرتي كاستيلوريزو وكريت اليونانيتين، في إطار مهمة تم تمديدها ثلاث مرّات.

وردّت اليونان بإجراء تدريبات عسكريّة بحريّة مع دول عدّة في الاتّحاد الأوربي إضافة إلى دولة الإمارات، على مقربة من مناورات أصغر أجرتها تركيا بين قبرص وكريت الأسبوع الماضي.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة