منظمة الصحة تعلن توقعها لموعد توفير لقاح كورونا.. وبشرى سارة من روسيا

مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس
مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس

قالت منظمة الصحة العالمية الجمعة إنها لا تتوقع حملات تلقيح واسعة النطاق ضد فيروس كورونا المستجد حتى منتصف العام 2021، مع تسارع الاستعدادات لتوزيع لقاح في الولايات المتحدة.

وقالت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية مارغريت هاريس في مؤتمر صحفي في جنيف، “كما تعلمون، دخل عدد كبير من اللقاحات التجريبية الآن المرحلة الثالثة من التجارب. نحن نعرف ما لا يقل عن 6 إلى 9 لقاحات تجريبية قطعت بالفعل شوطًا طويلاً في مراحل البحث”.

وأضافت “لكن في ما يتعلق بجدول زمني واقعي، لا نتوقع حقًا أن نرى اللقاح يُعطى على نطاق واسع حتى منتصف العام المقبل”.

وأوضحت أن المرحلة 3 من التجارب السريرية – أي مرحلة الاختبار المكثف على متطوعين – تستغرق وقتًا، إذ يحتاج العلماء إلى التحقق مما إذا كان اللقاح فعالًا وآمنًا.

وتعهد العديد من مديري شركات الأدوية من جانبهم، الخميس، أنهم لن يتهاونوا وسيحترمون معايير “السلامة” في السباق لإنتاج لقاح ضد كوفيد-19، على الرغم من دعوات ملحة أحيانًا لإعطاء الأولوية للسرعة.

لكن “الخبر السار”، وفق هاريس “هو أن المصنعين يراهنون بالفعل على اللقاح المحتمل، ويفكرون بالفعل في كيفية زيادة إنتاج اللقاح بمجرد أن نعرف أي لقاح سيتم استخدامه”.

وفي الولايات المتحدة، البلد الأكثر تضرراً جراء الجائحة، دعت مراكز الوقاية من الأمراض ومكافحتها مختلف الولايات الأمريكية و”بشكل عاجل” إلى القيام بما هو ضروري لتجهيز مراكز توزيع اللقاح المرتقب لتعمل بكامل طاقتها بحلول 1  من نوفمبر/ تشرين الثاني، قبل يومين من الانتخابات الرئاسية.

وفي نهاية أغسطس/ آب، وعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بلقاح “هذا العام” ضد كوفيد-19.

سباق محموم بين المختبرات الطبية وشركات الأدوية لاكتشاف لقاح فعال ضد فيروس كورونا
أجسام مضادة    

وفي سياق متصل، أفادت نتائج نشرتها دورية ذا لانسيت الطبية، اليوم الجمعة، أن لقاح “سبوتنيك-5” الروسي لمرض كوفيد-19 حفز استجابة بتكوين أجسام مضادة لدى جميع المشاركين في تجارب المراحل المبكرة.

وأشادت موسكو بالنتائج ووصفتها بأنها رد على المنتقدين.

وقالت الدورية إن نتائج التجربتين اللتين أجريتا في يونيو/ حزيران ويوليو/تموز وشارك فيهما 76 شخصا تكشف أن جميع المشاركين طوروا أجساما مضادة لفيروس كورونا المستجد من دون آثار جانبية خطيرة.

وأصدرت روسيا ترخيصا باستخدام اللقاح، الذي يعطى على جرعتين، في الداخل في أغسطس/ آب، وهي أول دولة تقدم على ذلك وقبل نشر أي بيانات أو بدء تجربة واسعة النطاق.
وقالت الدورية “التجربتان اللتان استغرقتا 42 يوما، وشملتا 38 بالغا سليما، لم تظهرا أي آثار جانبية خطيرة بين المشاركين، وأثبتتا أن اللقاح المرشح يحفز الاستجابة بتكوين أجسام مضادة”.

وأضافت “هناك حاجة لتجارب واسعة النطاق طويلة الأمد تشتمل على المقارنة مع العلاج الوهمي وعلى مزيد من المراقبة لإثبات سلامة اللقاح وفعاليته على المدى الطويل للوقاية من عدوى كوفيد-19”.

وأُطلق على اللقاح اسم سبوتنيك-5 تيمنا باسم أول قمر صناعي في العالم أطلقه الاتحاد السوفيتي السابق. وحذر بعض الخبراء الغربيين من استخدامه قبل اجتياز جميع الاختبارات والخطوات التنظيمية المعتمدة دوليا.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات