أمريكا تحدد موعد توزيع لقاح كورونا على مواطنيها

دعوات لحصول كل الدول على لقاح محتمل للفيروس
دعوات لحصول كل الدول على لقاح محتمل للفيروس

طلبت السلطات الصحيّة الأمريكية من حكومات الولايات اتّخاذ الإجراءات اللازمة لكي تكون جاهزة، لتوزيع لقاح محتمل مضادّ لمرض كوفيد-19.

وقال مدير المراكز الأمريكية للوقاية من الأمراض في رسالة إلى حكومات الولايات، إنّه يطلب منها “بصورة عاجلة” أن تفعل كل ما هو ضروري من أجل أن تكون مرافق توزيع اللقاح المرتقب “عملانية بالكامل بحلول الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني 2020”.
ولفت روبرت ريدفيلد مدير المراكز الأمريكية للوقاية من الأمراض، إلى ضرورة إزالة كل العوائق الإدارية وإصدار كل التراخيص اللازمة كي تتمكّن هذه المرافق من العمل بكامل طاقتها في الموعد المحدّد-يصادف قبل يومين فقط من الانتخابات الرئاسية.
وتعتبر هذه الرسالة مؤشّراً جديداً على أنّ السباق لإنتاج أول لقاح مضاد لكوفيد-19 يسير بأقصى سرعته في الولايات المتّحدة، البلد الأكثر تضرراً في العالم من الوباء.
وأكّد ريدفيلد في رسالته أنّ السلطات الصحيّة الأمريكية “تستعدّ بسرعة للقيام بعملية توزيع واسعة النطاق للقاحات مضادّة لكوفيد-19 في خريف 2020”.
كان الرئيس دونالد ترمب، المرشّح لولاية ثانية في الانتخابات المقرّرة في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني، قال الأسبوع الماضي إنّ الولايات المتحدة سيكون لديها “هذا العام” لقاح مضادّ لفيروس كوروناّ.
وتتسابق شركات عديدة لإنتاج لقاح مضادّ لكوفيد-19 لكنّ معظم هذه اللقاحات لا تزال في مرحلة التجارب السريرية، مما يعني أنّه ليس مؤكّداً حتى اليوم أنّ أحدها سيكون فعّالاً وآمناً.

توزيع عادل

و قالت منظمة الصحة العالمية إن 76 دولة غنية التزمت بالانضمام إلى خطة لتوزيع لقاحات مرض كوفيد-19 تشارك في إدارتها المنظمة وتهدف إلى شراء وتوزيع الجرعات بشكل عادل.

وقال جون نكنجاسونج رئيس المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، إنه يتعين على جميع الدول المشاركة في مسعى عالمي لشراء وتوزيع لقاحات محتملة لفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم.
وقال رئيس المراكز، التي تتخذ من أديس أبابا مقرا لها، في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت اليوم “نتشارك هذا الأمر.. لن تكون أي دولة بمأمن إذا كانت لا تزال هناك حالات كوفيد في دولة أخرى”.
و قالت الولايات المتحدة، إنها لن تشارك في المبادرة بسبب اعتراض إدارة الرئيس دونالد ترمب على مشاركة منظمة الصحة العالمية في خطوة وصفها بعض المنتقدين بأنها “مخيبة للآمال”.

البدء في تجربة لقاح

في ذات الشأن، بدأت شركة (سانوفي) الفرنسية للأدوية ونظيرتها البريطانية (غلاكسو سميثكلاين) تجربة سريرية لاختبار لقاح بروتيني لمرض كوفيد-19 في إطار سعي الشركات الطبية لتطوير علاجات للجائحة.
وقالت الشركتان في بيان مشترك اليوم الخميس إنهما بدأتا المرحلة الأولى من اختبار على مرحلتين للقاح‭‭ ‬‬الذي تأملان طرحه في جميع أنحاء العالم.
ويستخدم اللقاح التكنولوجيا التي تستعملها سانوفي في إنتاج لقاح الأنفلونزا الموسمي وتكنولوجيا خاصة بشركة جلاكسو سميثكلاين.

وتعمل شركات الأدوية والحكومات في مختلف أنحاء العالم لتطوير علاجات لجائحة كوفيد-19 التي راح ضحيتها أكثر من 861 ألفا وعطلت النشاط الاقتصادي حول العالم
وقالت سانوفي وجلاكسو إنهما تتوقعان النتائج الأولى للقاح بحلول ديسمبر/ كانون الأول 2020 وإذا كانت النتائج إيجابية فستخططان لطلب موافقة السلطات المعنية على اللقاح في النصف الأول من 2020.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة