ترمب يثير الجدل مجددا: الفائز في الانتخابات قد لا يُعرف قبل شهور

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب

أثار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الجدل مجددا بشأن انتخابات الرئاسة الأمريكية المقرر إجراؤها في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، قائلا إن معرفة الفائز قد تستغرق شهورا.

وقال ترمب إن الأمريكيين قد لا يعرفون الفائز في الانتخابات الرئاسية قبل عدة أشهر بسبب الخلافات بشأن بطاقات الاقتراع بالبريد، معززا انتقاده لطريقة يمكن أن يستخدمها نصف الناخبين الأمريكيين هذا العام.

وقال خبراء الانتخابات إن الأمر قد يستغرق عدة أيام بعد انتخابات الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني قبل معرفة الفائز لأن المسؤولين سيحتاجون إلى وقت لفرز بطاقات الاقتراع التي تصل بعد يوم الانتخابات.

وقال ترمب، في حديثه أمام تجمع حاشد في نيوبورت نيوز بولاية فرجينيا، إنه يفضل معرفة ما إذا كان قد فاز أو خسر بسرعة، بدلاً من انتظار بطاقات الاقتراع البريدية.

وقال “أحب مشاهدة التلفزيون ومعرفة الفائز.. قد لا تسمعون ذلك قبل شهور، لأن هذه فوضى”.

وأضاف: “من غير المرجح أن تسمع فائزا في تلك الليلة. يمكن أن أكون في المقدمة وبعد ذلك سيستمرون في الحصول على بطاقات الاقتراع …. لأنهم الآن يقولون إن بطاقات الاقتراع يمكن أن تأتي متأخرة.”

وسمحت أحكام قضائية هذا الشهر للمسؤولين في الولايات المتأرجحة في ميشيغان وبنسلفانيا وويسكونسن ونورث كارولاينا بفرز بطاقات الاقتراع التي تصل بعد الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني طالما جرى إرسالها في يوم الانتخابات.

وأثار ترمب جدلا مؤخرا بسبب رفض التعهد بقبول نتائج الانتخابات في حال خسارته، ما أثار مخاوف بشأن أبسط قواعد الديمقراطية التي تعتز بها الولايات المتحدة.

وتظهر استطلاعات للرأي أن عددا من الديمقراطيين أكثر من الجمهوريين يعتزمون التصويت عبر البريد لتجنب التعرض للإصابة بكوفيد-19 في أماكن الاقتراع المزدحمة.

ورفعت حملة ترمب دعاوى قضائية في عدة ولايات للحد من الاقتراع عبر البريد.

ورفض ترمب في الأيام الأخيرة الالتزام بتسليم السلطة سلميا إذا خسر الانتخابات أمام الديمقراطي جو بايدن وقال إنه يتوقع أن تعلن المحكمة العليا الفائز.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة