تركيا: نقف إلى جانب أذربيجان في الدفاع عن أراضيها

وزير الدفاع التركي خلوصي أكار

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار اليوم الأحد إن تركيا تدين الهجوم الأرميني وسنقف إلى جانب “إخوتنا الأذربيجانيين في الدفاع عن وحدة أراضيهم”.

وأضاف أكار: ” موقف أرمينيا العدواني أكبر عقبة أمام السلام والاستقرار في القوقاز، وعليها الرجوع فورا عن هذا العدوان‪.”

استفزاز خطير

ودعا متحدث الرئاسة التركية إبراهيم كالن، المجتمع الدولي لوضع حد للاستفزاز الأرميني الخطير.

وفي تغريدة عبر توتير، أدان كالن بشدة الهجوم الأرميني على الأراضي الأذربيجانية الأحد.

وأكد أن تركيا تقف بجانب أذربيجان، مبينا أن أرمينيا أثبتت مرة أخرى وقوفها ضد السلام والاستقرار عبر انتهاك الهدنة بشنها هجوما على المواقع السكنية المدنية الأذربيجانية.

وأضاف أنه على المجتمع الدولي أن يوقف على الفور هذا الاستفزاز الخطير، وأن تركيا تقف بجانب أذربيجان أمام هذه الهجمات.

وترحم كالن في تغريدته على الذين قضوا في الهجمات الأخيرة متمنيا الشفاء العاجل للجرحى.

وختم بالقول “أذربيجان ليست وحدها، وتحظى بدعم تركيا الكامل”.

المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالن
دولة إرهابية

من جانبه قال رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب، إن “أرمينيا دولة إرهابية تهدد أمن أذربيجان والمنطقة بأكملها”، وذلك عقب هجوم أرميني على مواقع بأذربيجان.

وأضاف شنطوب، في تغريدة عبر حسابه في تويتر: تركيا ستواصل الوقوف إلى جانب أذربيجان بكل قوتها.

وتابع: “أظهرت الهجمات الأرمينية الأخيرة ضد المدنيين، أن أرمينيا دولة إرهابية تشكل تهديدا لأمن أذربيجان والمنطقة بأكملها، وهي مسؤولة عن عواقب ذلك”.

وسبق أن أعربت وزارة الخارجية التركية، على لسان متحدثها حامي أقصوي، الأحد، عن دعمها المطلق لأذربيجان، مؤكدة على إدانتها بشدة الهجوم الأرميني على أراضيها.

رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب
روسيا تدعو إلى التهدئة والحوار

ودعت وزارة الخارجية الروسية، الأحد، أذربيجان وأرمينيا لوقف الاشتباكات على خط الجبهة بين البلدين، والجلوس إلى طاولة الحوار.

وأشارت الوزارة في بيان إلى تأزم الأوضاع بشكل مفاجئ في إقليم قره باغ، وسط تبادل قصف عنيف بين الطرفين ووقوع خسائر.

وأضاف البيان: “ندعو الطرفين إلى وقف إطلاق النار والبدء في المفاوضات على الفور من أجل إحلال الاستقرار”.

ندافع عن أراضينا و”قره باغ” لنا

وقال الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، الأحد، إن بلاده تدافع عن أراضيها، وإن إقليم قره باغ تابع لها، عقب الهجوم الأرميني.

وأفاد علييف، في تصريح حول الهجوم الأرميني، بسقوط شهداء وجرحى جراء الهجوم. وأضاف: لن تذهب دماء شهدائنا هدرا. دمرنا معدات عسكرية للجيش الأرميني.

وأوضح علييف أن أرمينيا تحاول التمركز بشكل غير قانوني في أراضيي أذربيجان المحتلة.

قوات أذربيجانية (رويترز)
استهداف فريق الأناضول

وأفاد مراسل الأناضول باقتراب الفريق الصحفي للوكالة رفقة قناة TRT التركية من خط إطلاق النار صباح الأحد لرصد الهجمات الأرمينية.

وأطلقت القوات الأرمينية عددا من قذائف الهاون، كما سقطت رصاصات على بعد 100 متر من مكان وجود الفريق الصحفي في قرية كابانلي التابعة لمدينة ترتر غربي أذربيجان.

كما شاهد الفريق الصحفي طائرتين بدون طيار قبيل إطلاق القذائف من قبل الجيش الأرميني.

ونجا الصحفيون بعد ما ألقوا بأنفسهم وراء السيارة الخاصة بهم في آخر لحظة، بينما تواصل إطلاق القذائف وابتعد الفريق عن المكان، بحسب مراسل الأناضول.

اشتباكات
صورة لما يقال إنها مركبة مدرعة أذربيجانية مدمرة في ناغورنو كاراباخ (رويترز)

وفي وقت سابق الأحد، اندلعت اشتباكات على خط الجبهة بين أذربيجان وأرمينيا، إثر إطلاق القوات الأرمينية النار على مواقع سكنية مدنية أذرية.

وذكرت وزارة الدفاع الأذربيجانية في بيان، أن الجيش الأرميني بدأ عملية استفزاز واسعة النطاق في ساعات الصباح الأولى، عبر إطلاق النيران بالأسلحة الخفيفة والثقيلة ضد مواقع أذربيجانية عسكرية ومدنية.

وأشارت إلى أن قواتها أطقت هجوما مضادا وتمكنت فيه من تدمير عدد كبير من المرافق والمركبات العسكرية الأرمينية في عمق خط الجبهة، بينها 12 منظومة صواريخ مضادة للطائرات من طراز OSA.

وتحتل أرمينيا منذ عام 1992، نحو 20 بالمئة من الأراضي الأذربيجانية، التي تضم إقليم قره باغ (يتكون من 5 محافظات)، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي آغدام، وفضولي.

ومنذ ذلك الحين، تسبب الاحتلال الأرميني بتهجير نحو مليون أذربيجاني من أراضيهم ومدنهم، فضلًا عن مقتل نحو 30 ألف شخص جراء النزاع بين الجانبين.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة