شاهد: مصر تسلّم جثماني صيادَين قتلا برصاص جيشها لغزة.. وحماس والجهاد تعلقان

سلّمت القاهرة للسلطات في غزة، السبت، جثماني صيادين شقيقين، قالت نقابة الصيادين في القطاع إن “الجيش المصري أطلق الرصاص عليهما”.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية في قطاع غزة، إياد البزم، في تصريح لوكالة الأناضول، إن الوزارة “تسلمت جثماني الصيادين حسن ومحمود محمد زعزوع، من الجانب المصري، اللذين استشهدا عقب إطلاق النار على مركبهما في عرض البحر فجر الجمعة”.

وأضاف أنه “لا يزال شقيقهما الثالث المصاب (ياسر) لدى السلطات المصرية لتلقي العلاج”.

ونعى رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، الصيادين عبر صفحته في فيسبوك قائلًا: “يوم حزين على شعبنا، ننعى بألم شديد الصيادين الشابين محمود وحسن الزعزوع شهداء لقمة العيش، رحمهما الله وألهم عائلتهما الصبر والسلوان ومنّ بالشفاء على شقيقهما المصاب”.

ولم يتطرق اشتية في النعي إلى ظروف مقتل الصيادين.

وأصدرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بيانًا استنكرت فيه بشدة استهداف الجيش المصري بالرصاص الحي للصيادين في عرض بحر محافظة رفح، فجر الجمعة.

وأكدت في بيانها “أنه لا يوجد أي مبرر لتكرار هذا التعامل العنيف مع الباحثين عن قوت أولادهم، ولقمة عيشهم في ظل الحصار الصهيوني المطبق والخانق على سكان قطاع غزة”.

وأضاف البيان “وإذ تتقدم حركة المقاومة الإسلامية حماس بخالص العزاء والمواساة إلى عائلة الزعزوع، لتؤكد رفضها القاطع لهذه السياسات الخطيرة، كما تطالب السلطات المصرية بالإسراع في التحقيق في هذا الحادث الأليم وضمان عدم تكراره”. 

من جانبها، أدانت حركة “الجهاد الإسلامي” بشدة، “إطلاق النار من الجانب المصري” باتجاه قارب صيد فلسطيني، الجمعة، ما أسفر عن مقتل الصيادين الشقيقين، وإصابة شقيقهما الثالث، قرب الحدود البحرية مع مصر.

وقالت الحركة في بيان: “إطلاق النار بقصد القتل صوب هذا القارب وغيره، أمر مستنكر ومدان”.

وأضافت أن “الصيادين على متن هذا القارب يسعون وراء رزقهم وقوت عيالهم في ظل حصار خانق وظروف صعبة في غزة”.

وأشارت الحركة أن الصيادين الفلسطينيين يتوجهون إلى الحدود المصرية طلبًا للأمان وبحثًا عن الرزق في ظل ملاحقتهم المتواصلة مع قوات البحرية الإسرائيلية.

وأعلن نقيب الصيادين في غزة نزار عياش، في وقت سابق، مقتل صيادين شقيقين، وإصابة شقيقهما الثالث، برصاص الجيش المصري، قرب الحدود البحرية.

وأضاف عياش، للأناضول أن “الصيادين الثلاثة، الذين فقدت آثارهم فجر الجمعة، قرب الحدود مع مصر، اثنان منهما (حسن ومحمود الزعزوع) تبين مقتلهما برصاص الجيش المصري، فيما أصيب الثالث (ياسر)”.

وتابع أن المصادر التي كشفت لهم عن الحدث “لم تبين الوضع الصحي للشقيق المصاب”.

وذكر عياش أن نقابته قررت إغلاق بحر قطاع غزة كاملًا أمام الصيد حتى عصر الأحد، احتجاجًا على مقتل الصيادين وتضامنًا مع عائلتهما.

اقرأ أيضًا:

مقتل صيادَين فلسطينيين وإصابة ثالث برصاص الجيش المصري (صور)

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة