في مصر.. هدم المنازل على رؤوس أصحابها حرفيا (فيديو)

فقدت السيدة وعيها إثر إصابة بالغة في الرأس بسبب هدم منزلها وهي بداخله
فقدت السيدة وعيها إثر إصابة بالغة في الرأس بسبب هدم منزلها وهي بداخله

في مقطع فيديو متداول على المنصات المصرية أصيبت امرأة من مركز أرمنت بمحافظة الأقصر في رأسها إصابة بالغة أثناء تنفيذ قرار الإزالة الخاص بمنزلها وهي بداخله من قبل السلطات المحلية.

ويتضح من الفيديو أن الدم يسيل من أعلى رأس المواطنة بينما يصرخ أفراد عائلتها وجيرانها ويستنجدون بالمارة لطلب الإسعاف، ثم تفقد المرأة وعيها من شدة الإصابة.

وفي المقطع أيضا تظهر متعلقات البيت الذي يجري هدمه وهي ملقاة في الشارع أمام معدات الهدم التي تعمل على قدم وساق بالمخالفة لما أعلنت عنه الحكومة المصرية أمس من تأجيل تنفيذ قرارات هدم المنازل.

وكان رئيس الوزراء مصطفى مدبولي أعلن في مؤتمر صحفي أمس الخميس عن مد فترة تلقي طلبات التصالح لأصحاب المباني المخالفة إلى آخر أكتوبر /تشرين أول المقبل، مؤكدا على أنه لن يتم هدم المنازل المأهولة بالسكان، وأن جميع القرارات التي تتخذها الحكومة في هذا الصدد لصالح المواطن المصري.

وفي الأثناء تتسع في مصر رقعة التظاهرات المطالبة برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي، إذ تواصلت المظاهرات لخمسة أيام متتالية، من الأحد إلى الخميس، وسط دعوات باستئناف التظاهر اليوم الجمعة، وذلك برغم حملة الاعتقالات التي طالت المئات من المصريين بسبب التظاهر.

ويواصل وسم (#جمعه_الغضب_25_سبتمبر) تصدره لقائمة الوسوم الأعلى تداولا على الترند المصري لليوم الثالث على التوالي.

ويأتي القانون المعروف باسم “قانون التصالح” على رأس قائمة أسباب نزول أعداد من المصريين إلى الشوارع مؤخرا، فهو يمس قطاع كبير منهم لا يملك أن يدفع المبالغ المطلوبة لتسوية أوضاعهم حتى بعد إعلان الحكومة تخفيضها ومد مهلة التقدم بالطلبات.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة