“في الفم ماء كثير”.. سفير مصري يوجه رسالة للمسؤولين بشأن هدم منازل الفقراء

الحكومة المصرية تشن حملة موسعة لهدم المنازل المخالفة

كشف السفير المصري السابق في الدوحة، محمد مرسي، تفاصيل واقعة توضح إصرار المسؤولين في مصر على هدم المنازل التي تسكنها أسر، بالمخالفة لتصريحات رئيس الوزراء مصطفى مدبولي.

وقال مرسي، في تدوينة له على صفحته بموقع فيسبوك، إن سيدة تساعد في بعض الأعمال المنزلية بمنزل عائلته، اتصلت به معتذرة عن عدم الحضور.

وأضاف أن السيدة أبلغته بأنها تقيم في عِشَّة خشبية أقامتها أعلى غرفة مبنية فوق السطوح تقيم فيها أسرة زوجها وأمه. أي أن أسرة زوجها تقيم في هذه الغرفة، أما هي وزوجها وطفليها فيقيمون في العشة الخشبية المقامة أعلى غرفة أسرته.

وأوضح أن الأسرة فوجئت بحضور موظفي حي المنيل وهددوهم بإزالة الغرفة ذات السقف الخشبي، وكذلك العشة الخشبية المقامة فوقها. وأن مسؤولي الحي أبلغوهم بضرورة سرعة التوجه للحي لدفع غرامة التصالح وإلا فسيتم إزالة الغرفة. أما العشة التي فوقها، فلا مجال لأي تصالح فيها ولابد من إزالتها.

بلاغ لمن يهمه الأمر : اتصلت بي اليوم إحدي السيدات الطيبات المكافحات التي تساعدنا مشكورة في بعض الأعمال بمنزل العائلة…

Posted by Amb Mohamed Morsy on Tuesday, September 22, 2020

وتابع السفير “أصيبت هذه السيدة بجزع ورعب وأخذت طفليها لتقيم عند أحد أقاربها إلى أن يأتي الله بالفرج. وذلك خوفا من إزالة العشة والغرفة فوق رؤوس ساكنيهما (أسرتان كاملتان)”.

واستطرد “هدأت من روعها مطمئنا لها بأن تعليمات السيد رئيس الوزراء هي عدم هدم أي مكان تقيم فيه أسرة، وأن للفقراء أولوية في توجهات قيادتنا وحكومتنا”.

واختتم السفير محمد مرسي رسالته قائلا “في الفم ماء كثير، ولهذا أكتفي بتوجيه ألف سؤال وسؤال إلى السيد رئيس الوزراء وإلى السيد محافظ القاهرة”.

وتصاعد غضب المصريين مؤخرا، بسبب قرارات هدم عدد كبير من المنازل والمساجد يجري تنفيذها حاليا على قدم وساق بعد تصريحات للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي هدد فيها باستخدام الجيش في عمليات الإزالة إذا تطلب الأمر. ووثقت بعض مقاطع الفيديو عمليات إخلاء بعض المنازل فجرا من دون مراعاة النساء والأطفال وكبار السن.

ويحدد القانون سعر المتر المخالف بحد أدنى 50 جنيها، وحد أقصى يصل إلى ألفي جنيه، وهو ما يتحدد وفق سلطة المحافظة وطبيعة البناء (الدولار نحو 16 جنيها).

وأمس، شهدت محافظات ومدن وقرى مصرية، مظاهرات لليوم الثالث على التوالي تطالب برحيل السيسي، تلبية لدعوة وجهها المقاول محمد علي.

واعتبر مراقبون أن عمليات هدم المنازل المتسارعة في محافظات مصر كانت أحد أسباب خروج أعداد من المصريين للتظاهر خلال الأيام الأخيرة.

بينما شهدت بعض المناطق وقوع اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن بعدما هاجمتهم القوات وأطلقت قنابل الغاز عليهم لتفرقتهم.

وقالت مصادر للجزيرة، الثلاثاء، إن السلطات المصرية اعتقلت أكثر من 200 شخص على ذمة التحقيق في مظاهرات يومي الـ 20 والـ 21 من سبتمبر/أيلول الجاري.

وتصدر وسم (#جمعه_الغضب_٢٥سبتمبر) قائمة التفاعل على تويتر في مصر لساعات، داعيًا لجمعة غضب تشبه ثورة يناير.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي