بعد مظاهرات 20 من سبتمبر ضد السيسي.. برلمانيون مصريون يلتقون الأهالي لتهدئتهم (فيديو)

اجتمعت قيادات محلية مع بعض أهالي قرية الكداية بمحافظة الجيزة، التي انطلقت منها شرارة مظاهرات 20 من سبتمبر/أيلول الجاري من أجل تهدئة الوضع في القرية ودعوة المواطنين لعدم التظاهر.

وأظهر مقطع فيديو، تداوله ناشطون على مواقع التواصل، الاثنين، اجتماع القيادات في منزل النائب في البرلمان عن محافظة الجيزة قاسم فرج أبو زيد بحضور النائب علاء عابد ضابط أمن الدولة السابق، والمسؤول عن الملف الحقوقي الحكومي في البلاد، والمتهم في قضايا تعذيب.

وقال عابد في مقطع الفيديو إن الكداية ليست الوحيدة التي يعاني سكانها بسبب الأوضاع الحالية، وإن جميع القرى المجاورة تعاني المشكلات نفسها.
وكان الأمن المصري اقتحم قرية الكداية وأطلق الغاز لتفريق متظاهرين مناهضين للنظام.

وخرجت مظاهرة في قرية الكداية بمحافظة الجيزة، الأحد الماضي، ضد نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، وذلك رغم الاستنفار الأمني والتشديد من قِبَل قوات الأمن المصرية.

وأظهرت مقاطع مصورة إقدام المتظاهرين على تحطيم إحدى سيارات الشرطة، وسط تشجيع من الأهالي الحاضرين بالرغم من تصدي الشرطة لهم. ورفع المتظاهرون لافتات تطالب السيسي  بالرحيل.

وتشهد مصر استنفارا أمنيا بالتزامن مع دعوات لمظاهرات احتجاجية أطلقها الفنان والمقاول المصري محمد علي وتبناها عدد كبير من قوى المعارضة المصرية.

كما شنت وسائل الإعلام الموالية للنظام هجوما حادا على دعوات التظاهر، واعتبرتها جزءا من مؤامرة خارجية تستهدف إسقاط الدولة.

اعتقالات

وقال المحامي خالد علي إن قوات الأمن اعتقلت خلال اليومين الماضيين 25 شخصا، وقال إنه تم التحقيق معهم في نيابة أمن الدولة منذ أمس الاثنين وحتى فجر اليوم الثلاثاء.

وأضاف المحامي، في منشور على صفحته بموقع فيسبوك، أن النيابة العامة قررت حبس الموقوفين 15 يوما على ذمة التحقيق.

وتجددت الاحتجاجات استجابة لدعوة المواطن الفنان ورجل الأعمال محمد علي، في وقت تسود حالة من الاحتقان الاجتماعي في مصر بسبب قانون هدم المنازل المعروف بقانون التصالح، والذي يفرض على الفقراء المعنيين بحملات الإزالة رسوما مالية كبيرة مقابل “التصالح” مع الدولة.
وخلال المظاهرات، التي خرجت على مدى اليومين الماضيين بعدد من الأحياء الشعبية والقرى بمحافظات بينها الجيزة والقليوبية والفيوم والإسكندرية، ردد المشاركون هتافات تطالب بإنهاء ما وصفوه بالحكم العسكري للبلاد ورحيل السيسي.

وخرجت أمس والليلة الماضية مظاهرات رفعت شعارات ضد السيسي في شبرا الخيمة بالقليوبية، وفي الوراق بالجيزة، وهتف المتظاهرون ضد قرارات الرئيس الأخيرة، مطالبين جموع الشعب بالانضمام إليهم، وذلك رغم الاستنفار والتشديد الأمني الذي فرضته قوات الأمن.

كما خرجت مظاهرات في دار السلام التابعة لمحافظة الفيوم استجابة لدعوات التظاهر، وجدد المتظاهرون رفضهم لقانون التصالح الذي أقرّهُ النظام، وطالبوا برحيل السيسي ونظامه، وحملوه مسؤولية تردي الأوضاع.

كما هتف محتجون بمدينة العياط في الجيزة “بالطول بالعرض هنجيب السيسي الأرض”.

وكان محمد علي، المقيم في إسبانيا، دعا المصريين إلى مظاهرات جديدة، قائلا إنهم كسروا حاجز الخوف ولن يغادروا قبل إسقاط السيسي.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة