واشنطن: لن نتقيد بلقاح لكورونا مرتبط بمنظمة الصحة العالمية

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب

أعلن البيت الأبيض الثلاثاء أن الولايات المتحدة لن تنضم إلى جهود عالمية تهدف لتوفير وصول عادل للقاحات مضادة لفيروس كورونا، مشيرة إلى ارتباط المشروع بمنظمة الصحة العالمية “الفاسدة”.

وفي بيان صدر الثلاثاء، قال المتحدث باسم البيت الأبيض جود دير إن الولايات المتحدة “لن تقيدها المنظمات متعددة الأطراف المتأثرة بمنظمة الصحة العالمية الفاسدة والصين”.

وأضاف دير “لن يدخر هذا الرئيس أي نفقات للتأكد من أن أي لقاح جديد يحافظ على المعيار الذهبي لإدارة الغذاء والدواء الخاص بنا لضمان السلامة والفعالية، وأن يتم اختباره بدقة والتأكد من أنه ينقذ الأرواح”.

وتتباحث أكثر من 170 دولة للانضمام إلى مبادرة لإنتاج اللقاح المعروف باسم “كوفاكس”، الذي حظي بتعهدات بقيمة 477 مليون دولار من المفوضية الأوروبية.

وكانت المفوضية الأوربية تعهدت بتقديم ضمانات بقيمة 400 مليون يورو (477 مليون دولار ) من أجل المبادرة تهدف إلى توفير لقاحات لفيروس كورونا المستجد عندما تصبح جاهزة بشكل أكثر إنصافا في جميع أنحاء العالم.

وتم تنظيم هذا الجهد من قبل تحالف اللقاحات (جافي)، وائتلاف ابتكارات الاستعداد للأوبئة، ومنظمة الصحة العالمية.

وتجري الذراع التنفيذي للاتحاد الأوربي محادثات مع العديد من شركات الأدوية الكبرى، ووقعت أول عقد لها مع شركة الأدوية البريطانية العملاقة  “استرا زينيكا” الأسبوع الماضي. ويؤمن هذا العقد لمواطني الاتحاد الأوربي ما يصل إلى 400 مليون جرعة من اللقاح المرشح، إذا ثبتت فعاليته.

وكانت إدارة الرئيس ترمب انسحبت من منظمة الصحة العالمية في يوليو/تموز الماضي، مدعية أن بكين تؤثر بشكل مفرط على المنظمة.

وحتى الآن، لا يوجد لقاح لفيروس كورونا في أي مكان بالعالم تمت الموافقة عليه للاستخدام بشكل كامل، فيما تخطت إصابات كورونا حول العالم 25 مليون إصابة، ووصلت الوفيات إلى أكثر من 800 ألف وفاة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة