“اليوم الأسود”.. غضبة فلسطينية ضد التطبيع الإماراتي البحريني مع إسرائيل

انطلقت، اليوم الثلاثاء، فعاليات شعبية رافضة لاتفاقيتي التطبيع بين إسرائيل، والإمارات والبحرين، في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، تزامنا مع التوقيع المزمع اليوم بواشنطن.

ونظمت فعاليات فلسطينية بقطاع غزة والضفة رافضة للتطبيع الإماراتي-البحريني، مع إسرائيل، وذلك ضمن دعوة أطلقتها القيادة الموحّدة للمقاومة الشعبية الفلسطينية، باعتبار يوم الثلاثاء، يوما للغضب ورفضا لاتفاقي التطبيع مع إسرائيل.

وتجمّع المئات من الفلسطينيين، في أماكن مختلفة، للمشاركة بهذه الفعاليات، رافعين الأعلام الفلسطينية، ومرددين الهتافات المنددة بالاتفاق، الذي اعتبر خيانة للقضية الفلسطينية وتصفية لها.

وقال المشاركون، في كلمات خلال الوقفات الاحتجاجية، إن التطبيع الإماراتي مع إسرائيل، جاء على حساب الفلسطينيين ودماء الشهداء وإنه  يمثل احتلالا جديدا لفلسطين.

تظاهرات وفعاليات رفضا للتطبيع الإماراتي مع إسرائيل
نرفض التطبيع

وفي مدينة نابلس (شمال) ردد مشاركون في تظاهرة دعت لها القيادة الموحدة للمقاومة الشعبية، مجموعة من الهتافات منها : “نرفض التطبيع”.

ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، ولافتات كُتب على بعضها “لا للتطبيع مع الاحتلال”، و”لا نقبل أن تكون دماء شهدائنا سلعة للمتاجرة” كما نظّم فلسطينيون فعاليات مشابهة، في مدن طولكرم وجنين (شمال) والخليل (جنوب).

وفي قطاع غزة، شارك عدد من قيادات الفصائل الفلسطينية المختلفة، في وقفة نظّمتها حركة “الأحرار”، أمام مقر المجلس التشريعي بمدينة غزة، رفعوا خلالها الأعلام الفلسطينية، ولافتات تُندد باتفاقيتي التطبيع.

وقال خالد أبو هلال، رئيس الحركة، في كلمة نيابة عن الفصائل المشاركة “نرفض بشكل قاطع هذه الهرولة المقيتة للتطبيع مع إسرائيل”.

وأضاف “هذه الاتفاقيات لن تجلب الاستقرار للأنظمة العربية التي تتجه نحو التطبيع، فإن عنوان هذا الاستقرار هو العلاقة مع شعوب الأمة، فهي من تمنح الشرعية لهذه الأنظمة”.

وخلال الوقفة، بثّ المنظّمون كلمة لحسين الديهي، نائب الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية (تنظيم سياسي شيعي بحريني)، نيابة عن الشعب البحريني.

وقال الديهي في التسجيل “يؤسفنا أن اسم وطننا البحرين يدخل في هذه الصفقة الخاسرة، وإننا كشعب نجدد العهد مع فلسطين لرفض هذه الاتفاقيات”.

والجمعة، أعلنت البحرين، التوصل إلى اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل، برعاية أمريكية، لتلحق بذلك بالإمارات التي سبق واتخذت خطوة مماثلة في 13 من أغسطس/آب الماضي.

يوم غضب شعبي

وتندرج هذه الفعاليات ضمن دعوة أطلقتها القيادة الموحّدة للمقاومة الشعبية الفلسطينية، لاعتبار الثلاثاء، يوما للغضب “الشعبي”، ضد اتفاقيتي التطبيع.

وتبلغ الفعاليات الرافضة في الضفة وغزة، ذروتها، مساء اليوم، تزامنا مع مراسم توقيع اتفاقيتي التطبيع، في البيت الأبيض، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزيري الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، والبحريني عبد اللطيف الزياني.

وتصدر وسم (#اليوم_الأسود) منصات التفاعل الاجتماعي في فلسطين ودول عربية رفضا لاتفاقات التطبيع بين الإمارات والبحرين مع إسرائيل اليوم في واشنطن.

وأعرب مغردون عن رفضهم للتطبيع المجاني، واعتبروه تصفية للقضية وخيانة لها، وأكدوا الثبات على القضية الفلسطينية حتى تحقق أهدافها.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة