“سيضخ مليارات لتل أبيب”.. وفود إسرائيل والإمارات والبحرين تصل واشنطن لتوقيع اتفاق التطبيع

ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد (يسار) ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (يمين) توصلا للاتفاق بوساطة من ترمب
ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد (يسار) ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (يمين) توصلا للاتفاق بوساطة من ترمب

وصلت الوفود الإسرائيلية والإماراتية والبحرينية إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، استعدادا للتوقيع على اتفاق لتطبيع العلاقات بين المنامة وأبو ظبي من جانب، وتل أبيب من جانب آخر.

كان وزير الخارجية البحريني، عبد اللطيف الزياني، قد وصل مع الوفد المرافق له إلى واشنطن، مساء أمس الأحد، لتوقيع اتفاق تطبيع بلاده مع إسرائيل.

كما ذكرت وكالة أنباء الامارات (وام) أن الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي وصل إلى العاصمة الأميركية على رأس وفد رسمي يضم كبار المسؤولين، للمشاركة في التوقيع على معاهدة السلامـ، التي وصفتها بـ”التاريخية” مع إسرائيل.

وقالت الوكالة إن الوفد يضم مسؤولين كبارا من بينهم وزيرا الاقتصاد والصناعة وسفيرا الإمارات لدى الولايات المتحدة والأمم المتحدة.

ويستضيف البيت الأبيض بواشنطن، الثلاثاء، مراسم توقيع اتفاقيتي التطبيع، بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

هذا و أكد المتحدث باسم وزير الخارجية المجري بيتر زيغارتو أن الوزير سيكون الوحيد من بين وزراء خارجية الدول الأعضاء بالاتحاد الأوربي الذي سيحضر حفل توقيع اتفاق التطبيع.

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مع العاهل البحريني حمد بن عيسى
مليارات الدولارات

و قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأحد، إنّ “اتفاقيتي السلام اللتين سيوقعهما مع الإمارات والبحرين في واشنطن ستضخان المليارات إلى اقتصاد إسرائيل”.

جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها نتنياهو قبيل ركوبه الطائرة التي أقلعت من مدينة تل أبيب إلى واشنطن، لحضور مراسم توقيع اتفاقيتي التطبيع مع الإمارات والبحرين.

وقال نتنياهو، بحسب بيان صدر عن مكتبه جمع تصريحاته “هذه الاتفاقيات ستوحد السلام الدبلوماسي مع السلام الاقتصادي وستضخ المليارات إلى اقتصادنا من خلال الاستثمارات والتعاون والمشاريع المشتركة”.

وأضاف “أسافر لتحقيق السلام مقابل السلام وتوصلنا إلى اتفاقيتي سلام خلال شهر واحد فقط، هذا هو عصر جديد”.

نتنياهو: التطبيع سيضخ مليارات الدولارات لاقتصادنا
علاقات اقتصادية

من ناحية أخرى، بحث وزير الصناعة البحريني زايد الزياني، و”أوفير أكونيس” وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي، سبل تطوير التعاون الاقتصادي.

وبحسب الوكالة، ناقش الوزيران خلال اتصال هاتفي بينهما “جوانب التعاون بين البلدين تحت مظلة السلام، مما سينعكس إيجابياً على اقتصاديات البلدين ولا سيما في القطاعات التجارية والصناعية والسياحية”.

والجمعة، أعلنت البحرين، التوصل إلى اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل، برعاية أمريكية، لتلحق بالإمارات التي سبق واتخذت خطوة مماثلة في 13 أغسطس/ آب الماضي.

وأعلنت قوى سياسية ومنظمات عربية، رفضها بشكل واسع لهذا الاتفاق، وسط اتهامات بأنه “طعنة في ظهر قضية الأمة بعد ضربة مماثلة من الإمارات”.

اقرأ أيضا
علماء المسلمين: تطبيع البحرين مع إسرائيل خيانة عظمى
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة