تركيا توضح أسباب عودة سفينة التنقيب وشروطها للحوارمع اليونان

سفينة حربية ترافق إحدى سفن التنقيب التركية
سفينة حربية ترافق إحدى سفن التنقيب التركية

قال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، إن بلاده لديها شروط أولية للحوار مع اليونان، مضيفا “على اليونان أن تقوم بما يجب عليها أن تقوم به”.

وأوضح تشاووش أوغلو في تصريحات اليوم الإثنين، أن عودة سفينة التنقيب لميناء أنطاليا ليس تراجعا، مضيفا “لدينا سفن أخرى تواصل أعمالها المعتادة”.

و أكد وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي فاتح دونماز، أن عودة سفينة التنقيب “عروج ريس” إلى الساحل، نشاط روتيني يتم على أساس شهري.

وأفاد دونماز في تصريح على تويتر الإثنين، أن عودة السفينة إلى الميناء جرى وفقا لمبدأ العمل الشهري لإجراء الصيانة وتبديل الموظفين والاستعداد للمهام اللاحقة.

وأضاف الوزير التركي أن السفينة ستواصل عملها بعد تلك الإجراءات.

وأكد أن أنشطة التنقيب في البحر المتوسط مستمرة دون انقطاع وفقا للقانون الدولي، مشيرا إلى مواصلة سفن “ياووز” و”بربروس” و”خير الدين باشا” العمل في البحر.

وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو (الأناضول)

 

وذكر أن سفينة عروج ريس بدأت العمل في 10 أغسطس/ آب الماضي، وأنها جمعت بيانات من مساحة 3 آلاف و525 كيلو متر مربع.

وتعتبر عروج ريس إحدى السفن البحثية النادرة في العالم، وهي مجهزة بالكامل ومتعددة الأغراض، بحيث يمكنها إجراء مسح جيوفيزيائي زلزالي ومغناطيسي ثنائي وثلاثي الأبعاد.

كما يمكنها القيام بعمليات مسح زلزالي ثلاثية الأبعاد حتى عمق 8 آلاف متر، وعمليات مسح زلزالي ثنائية الأبعاد حتى عمق 15 ألف متر.

دعوة لأمريكا

دعت وزارة الخارجية التركية اليوم الإثنين الولايات المتحدة إلى العودة إلى سياساتها المحايدة حيال جزيرة قبرص.

وقالت الوزارة، في بيان صادر عن الناطق باسم الخارجية التركية حامي أقصوي، إن مذكرة التفاهم المبرمة بين واشنطن وقبرص بشأن زيادة التعاون في القضايا الأمنية والعسكرية “لا تخدم السلام والاستقرار في شرق المتوسط”.

ونقلت وكالة الأناضول التركية عن أقصوي القول إن مذكرة التفاهم “ستلحق أضرارا بالمساعي الرامية لحل أزمة جزيرة قبرص”.

سفينة التنقيب التركية عروج ريس

 

تجدر الإشارة إلى أن جزيرة قبرص مقسمة منذ عام 1974 إلى شطرين: جنوبي مستقل ذو أغلبية يونانية وعضو بالاتحاد الأوربي منذ عام 2004، وشمالي تركي لا تعترف بسيادته إلا أنقرة.

وأضاف أقصوي أن “رفع الولايات المتحدة الأمريكية حظر السلاح عن إدارة قبرص الرومية، أخل بالتوازن بين شطري الجزيرة، وزاد من التوتر القائم في شرق المتوسط”.

وأشار إلى أن “زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو للشطر الرومي وامتناعه عن زيارة جمهورية شمال قبرص التركية، مخالف للأعراف”.

وكان بومبيو زار قبل يومين قبرص ووقع على هامش الزيارة مذكرة تفاهم بشأن زيادة التعاون في القضايا الأمنية والعسكرية بين الطرفين. وأعلنت الخارجية الأمريكية أن مذكرة التفاهم تشمل إنشاء مركز الأمن البري والبحري والموانئ في قبرص.

وأعرب بومبيو عن قلقه بسبب  تحركات تركيا في شرق البحر المتوسط بعد اجتماع في نيقوسيا أمس الأول السبت مع الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس.

وقال أقصوي “تجاهل واشنطن لأتراك جزيرة قبرص الذين يتمتعون بحقوق متساوية مع المجتمع الرومي، يدفع الشطر الجنوبي إلى التمسك بموقفه الرافض للحل”.

ودعا الناطق باسم الخارجية التركية، الولايات المتحدة للعودة إلى سياساتها المحايدة حيال أزمة جزيرة قبرص، والمساهمة بشكل إيجابي في المساعي الرامية لحل المشاكل القائمة. 

اقرأ أيضًا:

سفينة التنقيب عادت لأنطاليا.. وزير الدفاع التركي: على اليونان عدم الانجرار وراء ماكرون

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة