رغم التهديد الأوربي: تركيا تجري مناورات بالذخيرة الحية قبالة الساحل القبرصي

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

أعلنت تركيا أنها ستجري مناورة بحرية بالذخيرة الحية قبالة سواحل قبرص بين، السبت والإثنين، رغم تهديد الاتحاد الأوربي بفرض عقوبات عليها، وذلك في ظل تنامي التوتر في شرق المتوسط.

ويدور خلاف بين تركيا واليونان وقبرص حول الموارد الهيدروكربونية والنفوذ البحري في شرق البحر المتوسط، ما يثير مخاوف من اندلاع نزاع أكثر حدة.

وقالت تركيا، أمس الجمعة، في رسالة على “نافتكس” نظام التلكس الملاحي البحري الدولي، إنه ستكون هناك تدريبات على إطلاق النار قبالة ساحل صدر أعظم كوي في شمال قبرص.

ويأتي هذا الإعلان بعدما حذر زعماء دول جنوب أوربا الخميس من أنهم مستعدون لدعم عقوبات للاتحاد الأوربي ضد تركيا إذا تهرّبت أنقرة من الحوار.

وستجري مناقشة هذا الموضوع مجددا في قمة الاتحاد الأوربي يومَي 24 و25 من سبتمبر/أيلول.

وتصاعد الخلاف في 10 من أغسطس/آب الماضي حين أرسلت تركيا سفينة عروج ريس لاستكشاف الغاز الطبيعي وسفنا حربية إلى المساحات المائية التي تطالب بها اليونان وتعتبرها أنقرة تابعة لها.

وردت اليونان بإجراء تدريبات عسكرية بحرية إلى جانب عدة دول في الاتحاد الأوربي إضافة إلى الإمارات، نظّمت على مقربة من مناورات أصغر أجرتها تركيا بين قبرص وكريت الأسبوع الماضي.

ومن المفترض أن تبقى السفينة في المياه المتنازع عليها حتى السبت المقبل.

اعتراض قبرصي

من جانبه نددت قبرص، السبت، بالمناورة التركية معتبرة هذه المناورات “غير قانونية” و”تنتهك” سيادتها في ظل تصاعد التوتر في البحر المتوسط.

ورد المركز المشترك لتنسيق عمليات الإنقاذ التابع لوزارة الدفاع القبرصية، على نافتكس بأن التدريبات التركية “غير قانونية” و “تنتهك سيادة جمهورية قبرص”.

واحتلت تركيا الشطر الشمالي من قبرص عام 1974 عندما اجتاحته ردا على انقلاب سعى إلى توحيد الجزيرة التي تقطنها غالبية يونانية مع اليونان.

وتسيطر جمهورية قبرص، العضو في الاتحاد الأوربي، على ثلثي أراضي الجزيرة.

وفي بيان منفصل، أعلن الحرس الوطني القبرصي أن سفينتين من القوات الخاصة التابعة للبحرية الأمريكية متواجدتان في قبرص لإجراء “مناورة عسكرية مشتركة” بدأت السبت ومن المقرر أن تنتهي في 20 من سبتمبر/أيلول، وفقا لوزارة الدفاع.

ويزور وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قبرص، السبت، في محاولة لحل النزاع “بطريقة دبلوماسية وسلميّة”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة