في تحد جديد.. تركيا تمدد مهام التنقيب شرقي المتوسط

سفينة التنقيب التركية عروج ريس
سفينة التنقيب التركية عروج ريس

أعلنت أنقرة تمديد مهمة للتنقيب في شرق المتوسط قبالة السواحل القبرصية، وسط استمرار التوترات في المنطقة وتصاعد الخلافات بين تركيا وأوربا.

وذكرت وكالة “الأناضول” التركية أن السلطات مددت مهمة سفينة “الريس عروج” التركية للمسح والتنقيب في شرقي البحر المتوسط حتى الثاني عشر من سبتمبر/ أيلول الحالي

وأطلقت “الريس عروج” إعلان “نافتيكس” جديد (الرسائل النصية البحرية) حول تمديد مهامها من الأول إلى الـ 12 من سبتمبر/أيلول الجاري.

وتجري السفينة جميع أنواع المسوحات الجيولوجية والجيوفيزيائية والهيدروغرافية والأوقيانوغرافية (تتعلق بعلم البحار) في الجرف القاري بحثا عن الموارد الطبيعية.

وتعتبر الريس عروج إحدى السفن البحثية النادرة في العالم، وهي مجهزة بالكامل ومتعددة الأغراض، بحيث يمكنها إجراء مسح جيوفيزيائي زلزالي ومغناطيسي ثنائي وثلاثي الأبعاد.

كما يمكنها القيام بعمليات مسح زلزالي ثلاثية الأبعاد حتى عمق 8 آلاف متر، وعمليات مسح زلزالي ثنائية الأبعاد حتى عمق 15 ألف متر.

وستواصل السفينة أنشطتها بالبحث والتنقيب في شرق المتوسط وقبالة سواحل قبرص إلى جانب سفينتي أتامان وجنكيز خان.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال أمس: “سفينة الريس عروج تواصل أعمال المسح والتنقيب بكل عزيمة شرق المتوسط، وآمل أن نتلقى أخبارا سارة”.

وقال أردوغان، الأحد إن بلاده لن ترضخ للتهديد والابتزاز في شرق المتوسط، وستدافع عن حقوقها وفق القوانين الدولية والاتفاقيات الثنائية.

وأضاف إن تركيا مصممة على بلوغ مئوية تأسيس الجمهورية التركية عام 2023، بقوة اقتصادية وعسكرية وسياسية ودبلوماسية أكبر.

مناورات عسكرية

وأعلنت تركيا، السبت، أنها ستجري مناورة عسكرية قبالة شمال غربي قبرص خلال الأسبوعين المقبلين، وسط تصاعد التوتر مع اليونان بشأن خلافات حول حقوق التنقيب عن النفط والغاز في شرق المتوسط.

وتفجر النزاع الطويل الأمد بين تركيا واليونان العضوين في حلف شمال الأطلسي بعد أن أبرم الجانبان اتفاقيتين متعارضتين بشأن حدودهما البحرية مع كل من ليبيا ومصر، كما أرسلت تركيا سفينة مسح إلى المياه محل النزاع هذا الشهر.

وأجرى الجانبان مناورات عسكرية في شرق البحر المتوسط، مما يسلط الضوء على احتمال تصعيد الخلاف حول امتداد الجرف القاري إلى مواجهة مسلحة.

وقبل نحو أسبوعين، وقع اصطدام بين فرقاطتين يونانية وتركية أثناء متابعة سفينة المسح التركية أوروتش رئيس التي أرسلتها أنقرة للتنقيب عن النفط والغاز.

وقالت وزارة الدفاع التركية إن طائرات إف-16 التركية منعت، الخميس الماضي، ست طائرات يونانية من طراز إف-16 أيضا من دخول منطقة تعمل فيها تركيا.

وأصدرت تركيا، الجمعة، إخطارا قالت فيه إنها ستجري تدريبات على الرماية بالمدفعية في شرق البحر المتوسط قبالة شمال غربي قبرص حتى 11 من سبتمبر/ أيلول المقبل.

وقال أكبر دبلوماسي بالاتحاد الأوربي، الجمعة، إن الاتحاد يجهز عقوبات على تركيا قد يتم بحثها في قمة تعقد آواخر سبتمبر/أيلول ردا على المواجهة بين أنقرة واليونان العضو في الاتحاد الأوربي.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة