المسلمون في جنوب أفريقيا يدينون منع الأذان عبر مكبرات الصوت

مسلمون في جنوب أفريقيا يؤدون صلاة التراويح في رمضان
مسلمون في جنوب أفريقيا يؤدون صلاة التراويح في رمضان

أدان المجتمع الإسلامي في جنوب أفريقيا، منع سلطات البلاد، رفع الأذان عبر مكبرات الصوت في المساجد.

وجاء قرار منع رفع الأذان بمكبرات الصوت، بعد شكوى تقدم بها المحامي سيدويل منغادي، إلى المحكمة العليا في مدينة ناتال.

وأمرت المحكمة العليا في جنوب أفريقيا مسجداً محلياً بوقف استخدام مكبّر الصوت خلال الأذان، بعد شكوى من أحد الجيران، وفق ما ذكرت هيئة دينية يوم الإثنين.
وأمر الحكم، الذي صدر يوم الجمعة، “مدرسة تعليم الدين الإسلامي” في مقاطعة كوازولو ناتال الساحلية الجنوبية الشرقية، بـ”تخفيف” صوت الصلاة باعتبارها “صاخبة جداً”، كما أمر بأن يضمن المسجد عدم سماع الأذان داخل منزل المشتكي، وباختصار وقت كل أذان إلى 3 دقائق.
وتعهد زعماء دينيون مسلمون باستئناف الحكم، إذ صرّح رئيس شبكة “مسلمي جنوب إفريقيا” فيصل سليمان لفرنس برس، بأن الحكم سيئ، وسيتم استئنافه أمام المحكمة الدستورية”.

إفطار جماعي في كيب تاون- جنوب أفريقيا/ أرشيفية

ويأتي الحكم بعد شكوى تقدم بها أحد جيران المسجد، وهو من الطائفة الهندوسية، لحظر الصوت شاكياً من أن أذان الفجر “يحرمه من التمتع بحقوقه في الملكية” ومن مساحته الخاصة.
وفي تصريح للأناضول، قال رئيس شبكة مراقبة وسائل الإعلام إقبال جاسات، إنه من المؤسف أن يواصل البعض الصراع مع الأذان في جنوب أفريقيا.

وأضاف أنه من غير الممكن قبول الشكاوى المقدمة ضد الأذان، وأن بعض تلك الشكاوى ناجمة عن آيديولوجيات سياسية ومجموعات تكن الكراهية للإسلام. 
يذكر أن عدد سكان جنوب إفريقيا يبلغ 57 مليون نسمة، ويشكل المسلمون 3 فيالمئة من إجمالي السكان.

المصدر : الأناضول

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة