العدالة والتنمية: تركيا تضع خطوطا حمراء لفرنسا شرقي المتوسط

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

قال المتحدث باسم حزب “العدالة والتنمية” التركي الحاكم عمر جليك، الثلاثاء، إن أنقرة تضع خطوطا حمراء للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، شرقي المتوسط.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، عقب اجتماع مجلس إدارة القرار المركزي لـ “العدالة والتنمية” بالعاصمة أنقرة.

وأوضح جليك أنه “إذا كان الرئيس الفرنسي يعلن خطوطا حمراء في جرفنا القاري ووطننا الأزرق، فإننا نضع له خطوطا حمراء بالمثل شرقي المتوسط”.

وأضاف أن “تركيا تجري أعمال بحث وتنقيب شرقي المتوسط ضمن جرفها القاري ومياهها الإقليمية، وهذا أمر لا علاقة لليونان به”.

وشدد متحدث “العدالة والتنمية” على أن “اليونان باتت دولة قرصنة في شرق المتوسط، وتسعى لأمور أكبر من حجمها”.

وتابع مخاطبا المسؤولين اليونانيين: “إن كنتم تبحثون عن محاور موثوق فليس هناك أفضل من تركيا”.

وأكد أنه “ليس لدى الفرنسيين ما يمكنهم تحقيقه من خلال جلبهم مقاتلات رافال إلى شرقي المتوسط، أو إجراء مناورات مع قبرص الرومية. النتيجة ستكون هزيمة شديدة للحكومة اليونانية”.
وتعزز فرنسا من وجودها العسكري في شرق البحر المتوسط دعما لليونان، ودعت تركيا إلى وقف أعمال التنقيب عن النفط والغاز في المياه المتنازع عليها.

سفينة التنقيب التركية عروج رئيس

وأعلنت تركيا، السبت، أنها ستجري مناورة عسكرية قبالة شمال غربي قبرص خلال الأسبوعين المقبلين، وسط تصاعد التوتر مع اليونان بشأن خلافات حول حقوق التنقيب عن النفط والغاز في شرق المتوسط.

وتفجر النزاع الطويل الأمد بين تركيا واليونان العضوين في حلف شمال الأطلسي بعد أن أبرم الجانبان اتفاقيتين متعارضتين بشأن حدودهما البحرية مع كل من ليبيا ومصر، كما أرسلت تركيا سفينة مسح إلى المياه محل النزاع هذا الشهر.
وأجرى الجانبان مناورات عسكرية في شرق البحر المتوسط، مما يسلط الضوء على احتمال تصعيد الخلاف حول امتداد الجرف القاري إلى مواجهة مسلحة.

وأعلنت أنقرة تمديد مهمة للتنقيب في شرق المتوسط قبالة السواحل القبرصية.
وذكرت وكالة “الأناضول” التركية أن السلطات مددت مهمة سفينة “الريس عروج” التركية للمسح والتنقيب في شرقي البحر المتوسط حتى الثاني عشر من سبتمبر/ أيلول الحالي.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة