“ممرضة برتبة وطن”.. مواقف إنسانية لافتة لحظة انفجار بيروت

ممرضة تحمل ثلاثة أطفال حديثي الولادة لحظة انفجار بيروت
ممرضة تحمل ثلاثة أطفال حديثي الولادة لحظة انفجار بيروت

تداولت منصات التواصل الاجتماعي في لبنان والعالم العربي صورًا توثق مشاهد إنسانية لافتة للبنانيين لحظة الانفجار الأليم لمرفأ بيروت الثلاثاء.

ومن أبرز هذه الصور انتشرت صورة لممرضة لبنانية وهي تحمل ثلاثة أطفال حديثي الولادة وتحتضنهم بقوة لحمايتهم من الدمار والحطام، بينما تضع بين أذنها وعنقها سماعة الهاتف لترد على اتصالات الأهالي المذعورين.

وكتب ملتقط الصورة بلال جاويش “16 سنة من التصوير الصحفي والكثير من الحروب. أستطيع أن أقول لم أر كالذي رأيته اليوم في منطقة الأشرفية، وخصوصًا أمام مستشفى الروم “.

وأضاف “لفتتني هذه (البطلة) داخل المستشفى وكانت تسارع للاتصال رغم توقف الاتصالات، وهي ممسكة بثلاثة أطفال حديثي الولادة ويحيطها عشرات الجثث والجرحى”.

وأعاد الكاتب اللبناني والناشط البارز محمد الرطيان نشر صورة الممرضة معلقا “هذه السيدة هي لبنان الذي كنا، وما زلنا، وسنظل نحبه، رغم قبح الساسة وأهل الطوائف”.

وأضاف “لم تنتبه لاختلاف ألوانهم لم تسأل: إلى أي طائفة ينتمون؟! سلام لجمال الإنسان الذي لم يشوهه قبح الساسة سلاما للبنان الذي يشبهك يا سيدتي”.

ووصف أحد المغردين الممرضة بأنها “ممرضة برتبة وطن”، ووصف آخر الصورة بأنها من أسمى صور التضامن والإنسانية”.

وكذلك تناقل نشطاء، صورة لأحد الأطباء، وهو يحمل طفلاً رضيعًا، في أحد المستشفيات، وسط الزجاج والأدوات الطبية، وقد لطخت الدماء ثيابه والرضيع ومحيطه كله.

وعقّب نشطاء بالقول إن “الصورة كفيلة بإسقاط حكومات، لكن لا حياة لمن تنادي”.

وامتدح متداولو الصور، الإنسانية التي تجمع الناس في ظل الظروف الصعبة، والرحمة التي تسكن القلوب وتدفع للمخاطرة بالحياة من أجل روح إنسان آخر”. 

وكان قد وقع انفجارا هائلا في مرفأ بيروت الثلاثاء الماضي  لوجود مادة عالية التفجير في أحد مخازنه، مما أسفر عن دمار كبير في محيطه الواسع وخلف عشرات الضحايا وآلاف الجرحى.

اقرأ أيضًا:

زوايا جديدة.. لقطات وثقت إصابة مصوريها خلال تغطية انفجار بيروت

شاهد: خادمة أفريقية تنقذ طفلة لحظة وقوع انفجار بيروت

مشاهد رعب وألم.. لبناني يهرع لحماية ابنه وفرار من دوي الانفجار

شاهد: انهيار سقف كنيسة أثناء القداس لحظة وقوع انفجار بيروت

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة