للمرة الأولى.. فيسبوك تحذف فيديو “مضللا” لترمب بشأن كورونا

ترمب كرر محتوى المنشور المحذوف لاحقا في الإفادة الصحفية بالبيت الأبيض
ترمب كرر محتوى المنشور المحذوف لاحقا في الإفادة الصحفية بالبيت الأبيض

حذفت فيسبوك أمس الأربعاء لأول مرة، تسجيلا مصورا للرئيس الأمريكي دونالد ترمب اعتبرته الشركة ينتهك قواعدها المناهضة لنشر معلومات مضللة عن فيروس كورونا المستجد.

واحتوى المنشور على تسجيل مصور من مقابلة مع فوكس نيوز قال فيه ترمب إن الأطفال “محصنون تقريبا” ضد مرض كوفيد-19.

وقال متحدث باسم فيسبوك “هذا التسجيل يتضمن مزاعم كاذبة بأن فئة من الناس محصنة ضد الإصابة بمرض كوفيد-19، وهو ما يعد انتهاكا لسياساتنا بخصوص المعلومات المضللة الضارة المتعلقة بكوفيد-19”.

يشار إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يحذف فيها فيسبوك محتوى خاصا بصفحة لترمب، فيما يتعلق بمعلومات حول فيروس كورونا.

وتأتي الخطوة التي اتخذها فيسبوك وسط تعرض الشركة لضغوط لتقليل التضليل على منصة وسائل التواصل الاجتماعي.

ونشرت حملة ترمب الانتخابية تغريدة على حسابها على تويتر، شاركها الرئيس، تحتوي على المقطع المصور، لكن تويتر أخفت التغريدة لاحقا أيضا لانتهاكها قواعد الشركة المتعلقة بالمعلومات المضللة، وعلقت حساب الحملة مؤقتا.

وقال متحدث باسم تويتر إنه يتعين على صاحب حساب حملة ترمب حذف التغريدة قبل أن يتمكن من التغريد مرة أخرى.

وقال متحدث باسم موقع يوتيوب كذلك إن الشركة حذفت المقطع المصور لانتهاكه لسياستها الخاصة بالمعلومات المضللة عن كوفيد-19.

لكن المقابلة الأصلية لا تزال متاحة على صفحة فوكس نيوز على الموقع. ولم يرد يوتيوب على الفور على استفسارات عن أي المقاطع المصورة تحديدا التي حذفها.

وأظهر تحليل أعدته منظمة الصحة العالمية وشمل ستة ملايين مصاب بالفيروس في الفترة من 24 فبراير/ شباط إلى 12 يوليو/ تموز أن نسبة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين أربع سنوات و14 سنة بلغت 4.6 في المئة.

لكن الرئيس ترمب كرر في إفادة في البيت الأبيض زعمه بأن الفيروس أثره ضعيف على الأطفال.

وقال للصحفيين “الأطفال يتحملونه بشدة. إذا نظرت إلى أرقام الوفيات… للأطفال تحت سن معينة… (تجد أن) جهازهم المناعي قوي للغاية… وهم على ما يبدو يتحملونه بشكل كبير وهذا وفقا لجميع الإحصاءات”.

وكان موقع تويتر، قد دخل في خلاف مع ترمب، بعد حجب تغريدة له حول المواجهات في منيابوليس المرتبطة بمقتل الأمريكي من أصل إفريقي، جورج فلويد، على يد شرطي، على اعتبار أن فيها خرقاً لمبادئ الموقع التوجيهية حول تمجيد العنف. 

وكان تويتر أيضا قد دعا مستخدميه إلى التحقق من الوقائع تحت تغريدتين للرئيس بخصوص التصويت بالبريد.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة