“لبنان ليس وحيدا”.. ماكرون يغرد بالعربية وجدل حول “عودة الانتداب الفرنسي”

الرئيس اللبناني ميشال عون يستقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في بيروت صباح اليوم
الرئيس اللبناني ميشال عون يستقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في بيروت صباح اليوم

كتب حساب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، باللغتين العربية والفرنسية تزامنًا مع زيارته الرسمية للبنان اليوم الخميس في أعقاب الانفجار الهائل الذي وقع في مرفأ بيروت الثلاثاء الماضي.

ونشر حساب ماكرون تغريدتين باللغتين الفرنسية والعربية تقول فيهما “لبنان ليس وحيدا”.

ولاقت تغريدتا ماكرون تفاعلًا واسعًا فور انتشارهما. 

وأكدت الرئاسة اللبنانية وصول الرئيس الفرنسي ماكرون إلى لبنان، واستقباله من قبل الرئيس اللبناني ميشال عون في المطار.

وبعد هبوط طائرته تحدث ماكرون للصحفيين في بيروت اليوم وقال “إن لبنان يواجه أزمة سياسية واقتصادية وسيظل يعاني ما لم ينفذ إصلاحات”.

وكان ماركرون قد كتب أمس الأربعاء بالعربية أيضًا، قائلا ” أعرب عن تضامني الأخوي مع اللبنانيين بعد الانفجار، تقف فرنسا إلى جانب لبنان، بشكل دائم سنقوم بتسليم المساعدات ومواد إلى موقع الحدث.”

وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان قد قال الأربعاء أن فرنسا تقف “إلى جانب لبنان” ومستعدة لتقديم المساعدة، وكتب على تويتر “فرنسا واقفة وستقف دائما إلى جانب لبنان واللبنانيين ومستعدة لتقديم مساعدتها وفق الحاجات التي ستعبر عنها السلطات اللبنانية”.

عودة الانتداب الفرنسي

وبالتزامن مع زيارة ماكرون وقع أكثر من 40 ألف لبناني عريضة تطالب بعودة الانتداب الفرنسي للبنان، حيث أطلق نشطاء عريضة إلكترونية عبر الموقع الشهير آفاز (Avaaz petition) طالبوا فيها بعودة الانتداب الفرنسي إلى لبنان لمدة 10 سنوات مقبلة، بعد يومين من حادثة انفجار المرفأ في بيروت.

وكانت أبرز التغريدات المثيرة للجدل هي للفنانة اللبنانية كارمن لبس، التي كتبت فيها “تعا وجيب معك الانتداب، ما بقى بدنا ها الاستقلال”، في إشارة إلى زيارة الرئيس الفرنسي إلى لبنان.

واستنكر مغردون الدعوات لعودة الانتداب ورفضوها بشكل قاطع، معتبرين أنها تفريطٌ في دماء الشهداء الذين قاوموا الاحتلال، كما طالبوا نقابة الفنانين والجهات المسؤولة بالوقوف عند هذه المطالب ومحاسبة القائمين عليها.

واعتبروا أن “من يتخلى عن استقلال وطنه كمن يتخلى عن عرضه وشرفه”. 

https://twitter.com/AdibChristian/status/1291235306021310466?ref_src=twsrc%5Etfw

وشهدت بيروت الثلاثاء، انفجارًا هائلًا في مرفئها، بدأ بمستودع “12” الذي يحوي  موادَ متفجرة “نيترات الأمونيوم”، توالت خلاله الانفجارات التي سمعت في عدد من المناطق وتسببت في تدمير مناطق واسعة بمحيط مئات الكيلومترات، مسفراً عن مقتل أكثر من 137 شخصا وإصابة أكثر من 5000 بجروح.

وأعلن المجلس الأعلى للدفاع في لبنان بيروت “مدينة منكوبة” إثر اجتماع طارئ عقده بعد ساعات من الانفجار، وناشد رئيس الحكومة، الدول الصديقة للبنان الوقوف إلى جانب بلاده وإرسال المساعدات.

اقرأ أيضًا:

عشرات الآلاف من المشردين بلا مأوى بعد الانفجار في بيروت “المنكوبة” (فيديو)

أراد تصوير ولادة زوجته.. فتفاجأ بانفجار مرفأ بيروت (فيديو)

رغم الكارثة.. مسنة لبنانية تعزف “الأمل” وسط منزلها المدمر (فيديو)

“ممرضة برتبة وطن”.. مواقف إنسانية لافتة لحظة انفجار بيروت

زوايا جديدة.. لقطات وثقت إصابة مصوريها خلال تغطية انفجار بيروت

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة