الجزائر تحذر من “صومال جديد” في حال تسليح قبائل ليبية

رئيس أركان الجيش الجزائري بالإنابة اللواء سعيد شنقريحة
رئيس أركان الجيش الجزائري بالإنابة اللواء سعيد شنقريحة

حذرت قيادة الجيش الجزائري، الخميس، من تحويل ليبيا إلى “صومال جديد”، في حال اللجوء إلى تسليح القبائل الليبية ضمن الصراع الراهن.

جاء ذلك في افتتاحية عدد أغسطس/ آب الجاري من مجلة الجيش، لسان حال المؤسسة العسكرية الجزائرية.

وتعاني ليبيا، جارة الجزائر الشرقية، من نزاع مسلح منذ سنوات، فبدعم من دول عربية وغربية، تنازع قوات اللواء المتقاعد، خليفة حفتر، الحكومة الليبية، المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

وقالت قيادة الجيش الجزائري إن “الوضع المستجد السائد اليوم على الأرض (في ليبيا) أخطر بكثير مما قد يتصوره البعض، فتداعيات الحرب بالوكالة التي تخطط بعض الجهات لتنفيذها في ليبيا ستكون آثارها وخيمة على دول المنطقة”.

وتابعت: “وأخطر من ذلك فإن تسليح القبائل الليبية سيحول هذا البلد الشقيق مثلما قال رئيس الجمهورية (عبد المجيد تبون) إلى صومال جديد”، في إشارة إلى حرب أهلية بدأت في هذا البلد العربي عام 1991.

وخلال لقاء بالقاهرة مع ما قيل إنهم “شيوخ وأعيان قبائل ليبية”، دعا الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أبناء تلك القبائل إلى الانخراط فيما وصفه بـ”جيش وطني موحد”.

ونددت جهات رسمية وقبلية ليبية بالشخصيات التي حضرت لقاء السيسي، في ظل اتهامات للقاهرة بدعم قوات حفتر، التي مُنيت، في الفترة الأخيرة، بسلسلة هزائم أمام قوات حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا.

وجددت قيادة الجيش الجزائري التأكيد على ضرورة التعجيل بحل سياسي عبر الحوار بين أطراف النزاع الليبي.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة