مشاهد الذعر والألم.. لبناني يهرع لحماية ابنه وفرار من دوي الانفجار

مشاهد حول انفجار بيروت
مشاهد حول انفجار بيروت

شارك ناشطون لبنانيون على وسائل التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو من داخل بنايات بمحيط انفجار مرفأ بيروت، تظهر الفزع ومحاولات الهرب.

ورصدت كاميرات المراقبة، ردود أفعال سكان في بيروت أثناء سماع دوي انفجار المرفأ، بينهم أب هرع لحماية ابنه المذعور من صوت الانفجار الهائل.

وبعد يوم من انفجار دام في مرفأ بيروت خلف مئات القتلى والجرحى، يعيش لبنان اليوم الأربعاء حالة من الصدمة بينما أعلن مجلس الدفاع الأعلى العاصمة “مدينة منكوبة” كما أعلن الحداد على ضحايا الانفجار.

وقد أعلن مجلس الدفاع، في أعقاب هذا الانفجار الهائل، حالة طوارئ لمدة أسبوعين في العاصمة، وسلم مهام الأمن إلى السلطات العسكرية.

وتشير المعلومات إلى أن الانفجار الضخم الذي خلف عشرات الضحايا ومئات المصابين فضلًا عن الأضرار المادية، كان بسبب مواد شديد الانفجار صودرت قبل سنوات وتم تخزينها في مستودع في ميناء بيروت.

وأظهرت لقطات مصورة للانفجار تداولها السكان عبر وسائل التواصل الاجتماعي عمود دخان يتصاعد من منطقة الميناء أعقبه انفجار هائل نجم عنه دخان أبيض وكتلة نار في السماء. ومن شدة الانفجار سقط أرضا من كانوا يصورونه من مبان عالية بمناطق أخرى من المدينة.

وشوهد أناس ينزفون وهم يهرولون ويصرخون طلبا للمساعدة وسط سحب من الدخان والغبار، في حين بدت الشوارع كما لو تعرضت لزلزال وقد لحقت الأضرار بالمباني وتطايرت الأنقاض وتحطم الأثاث والسيارات.

كما أظهرت صور حجم الدمار الذي أحدثه الانفجار في محيط مرفأ بيروت وتغييرا شبه كامل في معالم المكان، وامتدت الأضرار إلى مسافات واسعة، وتحطمت نوافذ البيوت على مدى حوالي 23 كيلومترا من موقع الحادث.

كما لحقت أضرار بقصر بعبد الرئاسي شرقي بيروت، وكذلك مقرّ رئاسة الحكومة وسط العاصمة، بالإضافة لمطار بيروت الدولي بالضاحية الجنوبية.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر طبية مقتل مئة شخص وإصابة أكثر من 3500 آخرين في إحصائية أولية للانفجار، بينهم أجانب وموظفو بعثات دبلوماسية، فيما يتوقع مسؤولون ارتفاع حصيلة القتلى.

ولا تزال فرق الإنقاذ تبحث بين الأنقاض في مساحة كبيرة من المدينة لإخراج العالقين وانتشال الجثث، بينما ذكر الصليب الأحمر إن عدة مستشفيات في العاصمة باتت عاجزة عن استقبال المصابين بسبب تجاوز طاقتها الاستيعابية.

ويعد هذا أعنف انفجار منذ سنوات في بيروت، حيث يعاني لبنان عمومًا أزمة اقتصادية وتواجه زيادة في إصابات فيروس كورونا المستجد.

اقرأ أيضًا:

مائة قتيل.. بيروت “المنكوبة” في عهدة الجيش وحداد عام في لبنان

انفجار بيروت.. ترمب يرجح فرضية الهجوم بقنبلة وتحذير من غازات سامة

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة