“محارِبة السرطان”.. طالبة مصرية تحصد مجموع 99% بالثانوية العامة

أميرة أحمد استطاعت التفوق في الثانوية رغم كل الظروف
أميرة أحمد استطاعت التفوق في الثانوية رغم كل الظروف

“أميرة أحمد” هي فتاة مصرية تعرّف نفسها على صفحتها في فيسبوك بأنها “محاربة السرطان للمرة الثانية” فهي تعاني من هذا المرض الخبيث منذ أربع سنوات.

واصلت أميرة سنواتها الدراسية بنجاح إلى أن وصلت إلى الثانوية العامة هذا العام، فنصحها كثيرون بتأجيل الامتحانات للعام المقبل إلا أنها قررت أن تبذل قصارى جهدها وتتحدى ظروف مرضها القاسية، وأجواء جائحة كورونا الاستثنائية أيضا.

واستطاعت أميرة أن تقهر كل الظروف وأن تحصل على مجموع 99.1 بالمئة في الشعبة العلمية، مما يجعلها مصدر إلهام للكثيرين من الطلاب والطالبات.

غير أنها لجأت لحيلة ذكية حتى لا يسألها أحد ماذا فعلت في الامتحانات، وتتمكن من التفرغ للمذاكرة، فقالت للجميع أنها أجلت الثانوية هذا العام.

أصرت أميرة على استكمال هذه السنة المهمة وسط أجواء جائحة كورونا واستمرار جلسات العلاج الكيميائي موضحة لإحدى وسائل الإعلام “كنت بروح جلسة الكيماوي كل أسبوعين، وبرجع تعبانة من العلاج 5 أيام مبقدرش أذاكر، وبعدت عن الناس، ومكنتش متخيلة إني هجيب المجموع ده علشان كل الناس قالتلي مش هتنجحي”.

وعن كيفية حصولها على هذا المجموع رغم الظروف تقول أميرة إنها كانت تذاكر 8 ساعات يوميا، وكان والدها يدعمها ويشجعها على استكمال السنة الدراسية حال رغبتها في ذلك، ويقول لها إنه سيكون فخورا بها أيا كانت النتيجة، وأوصاها بضرورة ألا تلتفت إلى حديث من حولها.

وعن تخوّفها من الإصابة بفيروس كورونا المستجد أثناء تلقيها جلسات العلاج قالت إنها كانت تذهب للمستشفى مرتدية الزي الواقي الكامل، وكانت واثقة إن الله سيقويها ويكتب لها النجاح. 

وأضافت أنها حافظة للقرآن ووصلت لعشرين جزءا، وكانت تصلي وتدعو الله أن تنجح ويتم شفاؤها.

وعن أحلامها بالمستقبل كتبت أميرة على صفحتها أنها ترغب في استكمال دراستها في كلية الطب. 

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل + مواقع وصحف مصرية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة