تجربة “إكلينيكية” للقاح تجريبي ألماني صيني ضد فيروس كورونا

تنافس شرس بين شركات الأدوية لإنتاج لقاح لفيروس كورونا المستجد
تنافس شرس بين شركات الأدوية لإنتاج لقاح لفيروس كورونا المستجد

بدأت تجربة إكلينيكية (على البشر) في الصين للقاح محتمل ضد فيروس كورونا المستجد (المسبّب لمرض كوفيد-19) أعدته مجموعة الأدوية الألمانية بَيونتك مع شركة فوسن فارما الصينية. 

وقالت الشركتان، في بيان الأربعاء، إن 72 مشاركًا تلقوا بالفعل جرعتهم الأولى بعد الحصول على الموافقة على المرحلة الأولى من السلطات الصينية المعنية.

ويعد اللقاح التجريبي واحدًا من أربعة لقاحات تعتمد على تقنية الحمض النووي الريبوزي المرسال (Messenger-RNA) التي طورتها بَيونتك، ويجري تقييم لقاح تجريبي آخر في المرحلة الثالثة الأخيرة في تجربة مشتركة بين بَيونتك والأمريكية فايزر، وقد بدأت في 27 يوليو/ تموز الماضي.

وتشمل تجربة المرحلة الأولى في الصين 144 مشاركًا سيحصلون على جرعتين من اللقاح التجريبي بفارق 21 يومًا، وسيكون من تتراوح أعمارهم بين 18 و55 عامًا أول المشاركين، يتبعهم الأكبر سنًّا.

وتتسابق مختبرات الأدوية في جميع أنحاء العالم على تطوير لقاح مضاد لكوفيد-19 الذي أودى بحياة أكثر من 700 ألف شخص وسلب الملايين سبل عيشهم.

ويجري حاليًا تطوير أكثر من 200 لقاح تجريبي، نحو 20 منها في مرحلة التجارب الإكلينيكية على متطوعين من البشر. 

وتتصدر شركات صينية عدة سباق اللقاحات العالمي، في حين قالت روسيا إنها تأمل في أن تكون الأولى في العالم التي تنتج اللقاح على نطاق واسع ابتداء من سبتمبر/ أيلول المقبل.

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء، السبت الماضي، عن وزير الصحة الروسي ميخائيل موراشكو قوله إن معهد جاماليا البحثي التابع للدولة في موسكو استكمل التجارب السريرية للقاح، ويجري حاليًا الاستعداد لإجراءات تسجيله.

وأضاف موراشكو “الأطباء والمعلمون أول من يجري تطعيمهم باللقاح، ونعتزم التطعيم على نطاق أوسع في أكتوبر”.

لكن كل هذه اللقاحات ستخضع على الأرجح للتدقيق؛ نظرًا إلى أن اللوائح المنظمة في كلا البلدين (الصين، روسيا) أقل شفافية مما هي عليه في الغرب.

وعلاوة على لقاح بَيونتك وفايزر هناك لقاحان آخران ضد فيروس كورونا المستجد في المرحلة الثالثة من التجارب في الغرب؛ أحدهما أنتجته شركة التكنولوجيا الحيوية الأمريكية “مودرنا” والمعاهد الأمريكية الوطنية للصحة، والآخر طورته جامعة أكسفورد وأسترازينيكا البريطانية.

وأعلنت معاهد الصحة الوطنية الأمريكية، أمس الثلاثاء، بدء تجارب إكلينيكية واسعة النطاق لاختبار دواء مصمم خصيصًا لعلاج فيروس كورونا المستجد.

والدواء عبارة عن جسم مضاد لفيروس كورونا المستجد، اكتشفته شركة “أبسيليرا بَيولوجيكس” الكندية في دم مريض تعافى، وطورته من أجل إنتاجه بكميات كبيرة مختبرات أبحاث شركة “ليلي ريسرتش” البحثية الأمريكية.

اقرأ أيضًا:

بدء المرحلة الأخيرة من تجربة أمريكية لاختبار دواء لفيروس كورونا

روسيا تستعد لحملة تطعيم جماعي ضد فيروس كورونا في أكتوبر

بريطانيا تطلب 60 مليون جرعة من لقاح محتمل لفيروس كورونا

روسيا: تدشين تجربة ثاني لقاح محتمل لكورونا على البشر

كورونا.. لقاح فايزر وبيونتك في مرحلته النهائية وانتعاش الآمال بتجارب ناجحة

منظمة الصحة العالمية: جائحة كورونا سيمتد أثرها لعقود مقبلة

سلسلة عقود بين الدول والشركات لحيازة اللقاحات المضادة لكورونا

دراسة: الأطقم الطبية تواجه خطرا أكبر 3 مرات للإصابة بكورونا

الصحة العالمية: قد لا يوجد حل إطلاقا لأزمة كورونا

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة