مصر: عودة جثماني المواطنين المقتولين في السعودية الخميس

المصريان عز الدين محمد عبدالشافي وعادل عبد الإمام حسـين قتلا غدرا على يد مواطن سعودي
المصريان عز الدين محمد عبدالشافي وعادل عبد الإمام حسـين قتلا غدرا على يد مواطن سعودي

أصدرت وزارة الخارجية المصرية بيانا صحفيا اليوم الإثنين أعلنت فيه عن وصول جثماني المصريين الاثنين، اللذين قتلا في السعودية الأسبوع الماضي، إلى مطار القاهرة الدولي يوم الخميس المقبل.

وقالت الوزارة في بيان رسمي، إن القنصلية المصرية في الرياض قامت، بالتنسيق مع السلطات السعودية، باستصدار تأشيرة الخروج النهائي المطلوبة لشحن جثماني المواطنين المصريين عز الدين محمد عبد الشافي أحمد، وعادل عبد الإمام حسين محمود، اللذين قتلا على يد مواطن سعودي بمحافظة حريملاء بالسعودية، صباح يوم 27 يوليو/تموز الماضي. 

وأضاف البيان أنه من المقرر شحن الجثمانين إلى أرض الوطن على نفقة الدولة على متن طائرة مصر للطيران التي تصل مطار القاهرة يوم الخميس ٦ أغسطس/آب الجاري، وأن وزارة الخارجية تنسق مع سلطات مطار القاهرة للإعداد لسرعة إنهاء إجراءات استقبال الجثمانين.

وأوضح البيان أن القنصلية المصرية بالرياض كانت قد قامت فور وقوع الحادث بإيفاد اثنين من المستشارين القانونيين بالبعثة إلى محافظة حريملاء محل الواقعة، حيث التقيا بمسئولي الشرطة الذين باشروا التحقيق، ومدير مستشفى حريملاء العام، وأقارب المتوفين للوقوف على ملابسات الحادث والتحقيقات التي تُجريها السلطات السعودية.

وأشار البيان إلى أن الجاني في يد العدالة حاليا، وأنه جاري السير في إجراءات إحالته إلى النيابة العامة بالمحافظة، وأنه تم إيداع جثماني القتيلين بالمستشفى العام بمحافظة حريملاء. 

وأوضح أن القنصلية استجابت لكافة مطالب أقارب المجني عليهما، وشرعت على الفور في اتخاذ الإجراءات اللازمة حيث قامت باستخراج شهادتي الوفاة للمجني عليهما، واستصدار قرار الإفراج عن الجثمانين وإعداد تصريح شحنهما.

وأكد مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين في الخارج على استمرار القنصلية العامة في الرياض بمتابعة التحقيقات الخاصة بالواقعة حفاظاً على حقوق المجني عليهما.

وكان مصريان قد قتلا، الثلاثاء الماضي، برصاص سعودي إثر نشوب خلاف “بسيط” بين صاحب العمل السعودي واثنين من المصريين من مدينة نجع حمادي بمحافظة قنا (جنوبي مصر)، ما دفع السعودي إلى إطلاق ثلاث رصاصات بظهر عز الدين محمد عبد الشافي (مواليد 1967)، وعادل عبد الإمام حسين (مواليد 1983)؛ فأرداهما قتيلين.

وفي السياق، قالت الجالية المصرية بالسعودية في منشور عبر صفحتها على موقع فيسبوك إن صاحب العمل المذكور “أحضر سلاحه وضرب الاثنين غدرًا من الخلف”، وأصاب “كل واحد منهما بـثلاث طلقات في الظهر”.

وأكدت الجالية أن المجني عليهما كانا يعملان في أعمال التشطيب لدى الجاني، وعندما طلب منهما المواطن السعودي إصلاح ماسورة خزان مصب مياه كان من المفترض أن يكون عليها غطاء، رفضا طلبه، قائلين: “إحنا نجارين ومش شغلنا، وإنه عادي بعد الخرسانة تتظبط، لكن ده شغل سباكة”.

وأضافت الجالية على فيسبوك أن الجاني “تركهما لاستكمال أعمالهما، ثم عاد بعد فترة وجيزة، حاملًا بندقية آلية، وأطلق عليهما الرصاص، حتى وافتهما المنية”.

من جانبها قالت وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، نبيلة مكرم، إن حادث مقتل مصريين اثنين بالرصاص في السعودية، “حادث فردي” ولا يعبر عن المجتمع السعودي.

إقرأ أيضا: 

3 طلقات في الظهر.. سعودي يقتل مصريين اثنين إثر “خلاف بسيط”

بعد مقتل مصريين في السعودية.. وزيرة الهجرة: “حادث فردي”

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة