تركيا ترد على حرق نسخة من القرآن الكريم في السويد (فيديو)

إحراق نسخة من القرآن في مدينة "مالمو" السويدية في وقت سابق
إحراق نسخة من القرآن في مدينة "مالمو" السويدية في وقت سابق

استنكر المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، الأحد، “الحادثة الاستفزازية” المتمثلة بإحراق نسخة من القرآن الكريم في مدينة “مالمو” السويدية.

وقال قالن في تغريدة عبر حسابه بتويتر: ” يحرقون نسخا من القرآن الكريم في أوربا، ثم يزعمون أنهم يدافعون عن العقل والعلم والحرية والعدالة”.

وأضاف: “يصفون كل من ليس مثلهم بأنه عدو للحرية وطائش ورجعي”.

واستنكرت وزارة الخارجية التركية، أمس السبت، “الحادثة الاستفزازية” المتمثلة في إحراق نسخة من القرآن الكريم في مدينة “مالمو” السويدية.

وأدانت الوزارة بأشد العبارات ما أسمتها “الاستفزازات القبيحة” التي قام بها شخص عنصري معادٍ للإسلام، ويسمي نفسه سياسيا، رفقة أنصاره.

وأشارت الخارجية التركية، في بيان، إلى أن هذا الشخص جاء من الدنمارك إلى مدينة مالمو السويدية. ووصفت الأعمال الاستفزازية هذه بأنها ضربة قوية موجهة ضد ثقافة العيش المشترك والقيم الأوربية.

وأكدت الوزارة أن مسلمي أوربا يواجهون في الفترة الأخيرة ظواهر العنصرية ومعاداة الإسلام.

متطرفون يحرقون نسخة من القرآن الكريم في السويد

وأشارت إلى أن هذا العمل “الدنيء” تجاه كتابنا المقدس، يدعو إلى استخلاص العبر بالنسبة إلى إظهار البعد الذي وصل إليه الخطر الموجه ضد المسلمين في أوربا.

وأوضحت أن أعضاء الحزب اليميني المتطرف قاموا بأعمال استفزازية يوم 28 من أغسطس/ آب الجاري، رغم عدم سماح السلطات السويدية بالتظاهرات التي تتضمن استفزازات ضد القرآن الكريم، وفرضها حظرا على دخول منظمي تلك الأعمال إلى البلاد.

وأثنى البيان على توقيف السلطات السويدية للأشخاص الذين تصرفوا بقلة احترام تجاه القرآن الكريم، من خلال تنظيم تظاهرة غير مصرح بها، ووصفتها بأنها خطوة في الاتجاه الصحيح.

ودعت الخارجية التركية، السلطات السويدية إلى اتخاذ جميع التدابير اللازمة في الفترة القادمة أيضا ضد الذين يمارسون أعمالا لاستفزاز المسلمين في البلاد.

وأقدم ثلاثة أعضاء في حزب “الخط المتشدد” الدنماركي، أمس الجمعة، على إحراق نسخة من القرآن في “مالمو” السويدية، فيما حظرت السلطات دخول زعيم الحزب السياسي المتطرف راسموس بالودان، إلى أراضيها لمدة عامين.

صدامات في السويد

وأوقفت السلطات السويدية عشرة أشخاص على الأقل في جنوب البلاد بينما أصيب عدد من عناصر الشرطة بجروح إثر أعمال عنف اندلعت بعدما مُنع السياسي الدنماركي المناهض للمسلمين من حضور تجمّع لإحراق نسخة من القرآن، وفق ما أفادت الشرطة السبت.

وألقى المتظاهرون الحجارة على الشرطة وأشعلوا إطارات سيارات في شوارع مالمو ليل الجمعة، مع تصاعد العنف خلال الليل، حسبما أفادت الشرطة ووسائل إعلام محلية.

وذكرت صحيفة “إكسبريسن” نقلا عن المتحدث باسم الشرطة ريكارد لوندكفيست أن التظاهرات التي شارك فيها نحو 300 شخص كانت على صلة بحادثة وقعت في وقت سابق من اليوم نفسه حين أحرق محتجون نسخة من القرآن.

وأفاد المتحدث باسم الشرطة باتريك فورس أنه أُفرج عما بين 10 و20 شخصا هم جميع من تم توقيفهم في وقت متأخر الجمعة.

وأضاف أن عددا من عناصر الشرطة أصيبوا بجروح طفيفة. وتراجعت حدة العنف صباح السبت.

محتجون يحرقون إطارات في مالمو- السويد (رويترز)

وقال أحد سكان مالمو، عرّف نفسه باسم شاهد، لشبكة “إس في تي” العامة للبث “ما كان ذلك ليحصل لو أنهم لم يحرقوا القرآن”.

وقال سليم محمد علي الذي يقطن في مالمو منذ أكثر من 20 عاما لـ”إس في تي” السبت “الأمر مؤلم. الناس يغضبون وأتفهم ذلك، لكن هناك طرقا أخرى للتعبير”.

وكتب بالودان على فيسبوك أنّه “تم طرده مع منعه من دخول السويد لمدّة عامين، مضيفًا “لكنّ المغتصبين والقتلة مرحّب بهم دائمًا!”.

ولفت بالودان العام الماضي أنظار وسائل الإعلام عبر إحراقه مصحفا لفه بشريحة لحم خنزير.

ويذكر أن مالمو مدينة صناعية تعداد سكانها 320 ألف نسمة، أكثر من 40 في المئة منهم من أصول أجنبية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة