قبيل تحنيطها.. فتاة تستيقظ داخل كيس الجثث في دار الجنائز

الفتاة الأمريكية تيميشا بوشامب عثر عليها حية قبيل دفنها
الفتاة الأمريكية تيميشا بوشامب عثر عليها حية قبيل دفنها

عاشت الفتاة الأمريكية تيميشا بوشامب، 20 عامًا، من ذوي الاحتياجات الخاصة لحظات رعب حقيقية داخل كيس جثث يوم الأحد الماضي قبل العثور عليها حية في دار جنازات بمدينة ديترويت.

وقال محامي أسرة الفتاة لوسائل إعلام أمريكية الثلاثاء أن العاملين بدار الجنازات “كانوا على وشك تحنيطها لولا أنها فتحت عينيها” موضحا أنهم “كانوا على وشك تجفيف دمها” (لتحضيرها للدفن).

ويوم الأحد، اتصلت الأسرة برقم 911 حوالي الساعة 7:30 صباحًا بعد أن شعرت والدتها وشقيقها بالقلق عندما لاحظا أن شفتا تيميشا شاحبتان، بينما تجمعت بعض الإفرازات حول فمها.

ولدى وصول المسعفين إلى المنزل باشروا إجراءات الإنعاش القلبي الرئوي وطرق الإحياء الأخرى لمدة 30 دقيقة ثم أعلنوا وفاة المريضة.

وقال رئيس دائرة الإطفاء بالمدينة في بيان إنه بعد التأكد من وفاة المريضة، اتبعت فرق الطوارئ الطبية إجراءات التشغيل القياسية، وتم الاتصال بطبيب غرفة الطوارئ في مستشفى بالمنطقة، والذي راجع بدوره البيانات الطبية معلنا وفاة المريضة.

وأضاف أن المسعفين في ساوثفيلد اتصلوا بمكتب الفاحص الطبي في مقاطعة أوكلاند؛ قائلين إنه تم إصدار إعلان رسمي عن وفاة الفتاة، ولم يكن هناك اشتباه في حدوث تلاعب. وتم تسليم الجثة مباشرة إلى الأسرة لإجراء الترتيبات مع دار جنازة من اختيارهم.

ولكن بعد حوالي ساعتين، اكتشف العاملون في دار جنازة “جيمس إتش كول” أن الفتاة لا تزال تتنفس.

وقال محامي الأسرة إنه “لمن أسوأ الكوابيس أن يتخيل الشخص وجود سيارة إسعاف، وبدلاً من ذلك، يرسلونك إلى دار جنازة في كيس جثث، ليكتشف العاملون بالدار لدى فتحهم كيس الجثث أنك ما زلت حيا. هذا ما حدث لتيميشا حرفيا”.

ويقول المحامي إن التأخير لمدة ساعة ونصف، وهي مدة ذهاب الفتاة إلى دار الجنازة بدلاً من الذهاب إلى المستشفى، ربما يكون عاملا حيويا في عملية تعافيها.

وفي الوقت الحالي تتلقى تيميشا العلاج في إحدى مستشفيات مدينة ديترويت، إذ وصفت حالتها “بالحرجة”، كما أنها تستخدم جهاز التنفس الاصطناعي.

المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام أمريكية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة