بعد منعها.. قوات سعودية تصل منفذا بريا شرقي اليمن

تمكنت قوات سعودية، الأربعاء، من الوصول إلى “منفذ شحن” شرقي اليمن، بعد منعها قبل أيام من مسلحين مناهضين للوجود العسكري السعودي في محافظة المهرة.

ونقلت وكالة الأناضول عن مسؤول محلي، فضل عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية، أن القوات السعودية ترافقها أخرى يمنية وصلت منفذ شحن الحدودي مع سلطنة عُمان.

وبحسب المسؤول وصلت القوات ترافقها أكثر من 20 عربة ومدرعة عسكرية تحت غطاء من المروحيات العسكرية، لتوصيل جهاز الأشعة الخاص بكشف عمليات التهريب.

وأوضح أن القوات السعودية عادت إلى مدينة الغيضة عاصمة المهرة، بعد أن سلمت الجهاز إلى إدارة الجمارك في المنفذ الذي تسيطر عليه قوات حكومية.

وأشار المسؤول إلى وقوع انفجار غامض رافق عملية الوصول على بعد 10 كيلومترات من المنفذ دون وقوع إصابات، مشيرا إلى أن لجنة تحقيق ستصل لمعرفة ملابسات الانفجار.

ومنع مسلحون رافضون للوجود السعودي في المهرة تلك القوات الأسبوع الماضي من الوصول إلى المنفذ، وأجبروها على التوقف في معسكر بمديرية “حات” بعد تحركها من الغيضة.

وقال محافظ المهرة السابق إن “عملية التقطع والبلطجة التي قامت مليشيا التمرد بالمهرة (..) دليل كافٍ على أنها تدير أعمال التهريب بالمحافظة”.

ودفعت السعودية منذ نهاية 2017، بقوات تابعة لها وآليات عسكرية وأمنية إلى محافظة المهرة في إطار تعزيز الأمن وضبط ومكافحة عمليات التهريب.

وإثر ذلك تشكلت حركة تطلق على نفسها لجنة احتجاج أبناء المهرة السلمي، تنظم بين الحين والآخر مظاهرات ضد وجود القوات السعودية بالمحافظة المحاذية لسلطنة عمان، وتصفه بأنه “احتلال”.

المصدر : الأناضول

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة