مُنع من مرافقتها.. صورة لفلسطيني يودع طفلته المريضة تغزو الإنترنت

الفلسطيني عبد الله العمايرة يودع طفلته في عربة الإسعاف قبل ذهابها لمستشفى في القدس لإجراء عملية
الفلسطيني عبد الله العمايرة يودع طفلته في عربة الإسعاف قبل ذهابها لمستشفى في القدس لإجراء عملية

وثقت صورة متداولة، لحظة مؤثرة تجسد وداع فلسطيني لابنته الصغيرة قبل ذهابها للعلاج في مدينة القدس، بعدما منعه الاحتلال الإسرائيلي من مرافقتها.

وظهر في الصورة، الفلسطيني عبد الله العمايرة من مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة، التي تبعد 30 كيلومترا فقط عن مدينة القدس، وهو يحتضن طفلته “سارة” باكيًا، في سيارة الإسعاف، قبيل نقلها إلى القدس.

وانتقلت “سارة” لإجراء عملية جراحية بالقلب في مستشفى المقاصد بالقدس المحتلة، فيما حُرم والدها من مرافقتها، بقرار من الاحتلال.

ويمنع الاحتلال الإسرائيلي الفلسطينيين بالضفة الغربية وقطاع غزة، من الذهاب للقدس المحتلة إلّا بشروط معينة وبعد فحص أمني مشدد، وفي حالات طارئة كالعلاج.

غارات على قطاع غزة

وفجر الإثنين، شنّت الطائرات الإسرائيلية، غارات على مواقع قالت إنها تابعة لحركة حماس في قطاع غزة بذريعة الرد على إطلاق بالونات حارقة.

وقررت إسرائيل، الأحد، منع دخول السلع والبضائع إلى القطاع، عبر معبر كرم أبو سالم (جنوبا)، باستثناء الغذائية والطبية.

ومنذ نحو أسبوعين، تمنع السلطات الإسرائيلية، إدخال مواد البناء والوقود للقطاع، عبر المعبر، الذي يعد المنفذ التجاري الوحيد للقطاع، وأغلقت كذلك البحر أمام الصيادين.

كما يسود أجواء قطاع غزة، منذ أسابيع، حالة من التوتر الأمني والميداني، حيث يقصف الجيش الإسرائيلي بشكل شبه يومي أهدافا، يقول إنها تتبع لحركة حماس، ردا منه على إطلاق البالونات الحارقة.

ويقول مطلقو البالونات إنهم يستخدمونها، بهدف إجبار إسرائيل على تخفيف الحصار عن قطاع غزة المفروض منذ عام 2007، والذي تسبب في تردي الأوضاع المعيشية للسكان.

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة