غاز المتوسط.. أردوغان: الذين يلقون باليونان أمام البحرية التركية لن يقفوا وراءهم

الدفاع التركية: سفينة المسح والتنقيب تعمل بحماية بوارجنا، في المياه التي تدخل ضمن حقوقنا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الإثنين، إن اليونان زجت بنفسها في فوضى لا تستطيع الخروج منها إثر إعلانها “إخطار نافتكس” شرقي المتوسط.

وأوضح أنه ليس لأثينا الحق في بث الإرشادات الملاحية التي تعرف باسم نافتكس في المناطق التي تطالب بها أنقرة.

وأضاف أن إخطار “نافتكس” من قبل اليونان في شرق المتوسط يعرض السلامة الملاحية لجميع السفن الموجودة بالمنطقة للخطر.

وقال أردوغان، في أعقاب اجتماع لمجلس الوزراء، إن “الذين يلقون باليونان أمام البحرية التركية لن يقفوا وراءهم”.

وأكد أن بلاده لن تتراجع بشأن سفينة التنقيب التركية وسفن الحماية المرافقة لها في البحر المتوسط.

وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، إن عزم اليونان إجراء مناورات في مساحة تتداخل جزئيًا مع منطقة تنشط فيها سفينة “أوروتش رئيس” التركية للأبحاث والتنقيب بشرق المتوسط، لا يتوافق مع مبدأ حسن الجوار والقوانين البحرية.

وذكر أكار خلال اجتماعه مع رئيس هيئة الأركان التركية يشار غولر وقادة القوات البرية والبحرية والجوية، الاثنين، أن عزم اليونان إجراء مناورات في تلك المنطقة، يعرض سلامة الملاحة للخطر ويزيد التوتر بين البلدين. وأشار إلى أن القوات البحرية التركية تواصل أنشطتها بكثافة وحزم في المتوسط وإيجة والبحر الأسود.

وأكد وزير الدفاع التركي تصميم بلاده على حماية مصالحها في المنطقة، مؤكدا أن لديها القدرة الكافية للقيام بذلك.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

وفي العاصمة الألمانية برلين، شدد المتحدث باسم الحكومة الألمانية ستيفن زايبرت، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الآوربي، على ضرورة ضمان الاستقرار شرقي البحر الأبيض المتوسط.

وأكد زايبرت في مؤتمر صحفي، الإثنين، على أهمية استمرار ألمانيا في إجراء مباحثات مع تركيا واليونان، بشأن شرقي المتوسط. وأضاف أن “شرقي المتوسط منطقة نحتاج فيها للاستقرار لا للتوتر”.

وأوضح أن الحكومة الألمانية تبذل من أجل ذلك جهدها، لإجراء تركيا واليونان محادثات مباشرة، وبحث القضايا الخلافية.

بدوره قال المتحدث باسم الخارجية الألمانية، كريستوفر برغر، الذي شارك في المؤتمر الصحفي، إن وزير الخارجية هايكو ماس سيزور غدا، الثلاثاء، أثينا وأنقرة لإجراء محادثات بشأن شرقي المتوسط.

وأضاف أنه “ينبغي على البلدين إجراء حوار مباشر لإيجاد حل لهذه القضية، واتخاذ خطوات من أجل خفض التوتر”، مشيرا إلى أن برلين ستشهد اجتماعات سياسية رفيعة المستوى الأسبوع المقبل.

وأثار اكتشاف حقول كبيرة للغاز في شرق البحر المتوسط في السنوات الأخيرة توترات بين أنقرة وأثينا اللتين تتنازعان بعض المناطق البحرية.

واصطدمت سفينة يونانية وسفينة تركية الأسبوع الماضي في منطقة تطالب بها أثينا وحيث نشرت أنقرة سفنا حربية، وفقا لمصدر عسكري يوناني.

وقررت أنقرة، أمس الأحد، تمديد وجود سفينة للمسح الزلزالي في المنطقة لأربعة أيام، أي حتى 27 من أغسطس/ آب الجاري.

وردت أثينا بإصدار إشعار بحري (نافتكس) في الفترة من 25 إلى 27 من أغسطس/ آب في هذه المنطقة لإجراء تمرين عسكري مشترك مع القوات الجوية الإماراتية.

وقال مصدر عسكري يوناني، الجمعة الماضي، إن هذه التدريبات جزء من “التعاون بين وزارات الدفاع والخارجية في البلدين”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة