تقرير: الإمارات تلغي اجتماعا مع إسرائيل بعد معارضة نتنياهو بيع مقاتلات إف-35

رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (يمين) وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد

قال الصحفي الإسرائيلي باراك رافيد إن الإمارات ألغت اجتماعا ثلاثيا كان مقررا مع الولايات المتحدة وإسرائيل، الجمعة الماضية، بهدف توجيه رسالة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وذكر الصحفي الإسرائيلي الذي يعمل مراسلا للشؤون الدبلوماسية في القناة الثالثة عشر الإسرائيلية، في تحليل إخباري على موقع “أكسيوس” الأمريكي، أن الإلغاء جاء بسبب معارضة نتنياهو لصفقة أسلحة معلقة بين واشنطن وأبوظبي. وقال الصحفي إنه نقل معلوماته عن ثلاثة مصادر وصفها بالمطلعة.

تأتي التقارير بعد أيام من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب عن التوصل لاتفاق تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل توسطت فيه الولايات المتحدة.

وأوضح التحليل “كانت وسائل إعلام إسرائيلية ذكرت أن من بين شروط الاتفاق أن يوافق نتنياهو على مبيعات معلقة لطائرات أف-35 المقاتلة إلى الإمارات، إلا أن نتنياهو نفى تلك التقارير وأعلن صراحة معارضته لصفقة الأسلحة المحتملة”.

وتابع “تحافظ إسرائيل على مكانتها في الشرق الأوسط من خلال ضمان حصولها على أكثر المقاتلات الأمريكية تطورا، ما يمنحها تفوقا تكنولوجيا واضحا على باقي جيوش المنطقة”.

وأضاف ” إلا أن صفقة مقاتلات “إف-35″ تشكل أولوية قصوى بالنسبة للإمارات التي ترى أنها مرتبطة باتفاقية التطبيع مع إسرائيل”.

وذكر التحليل أن “صفقة مقاتلات “إف-35″ تخضع للمناقشة منذ فترة، ونقل عن مسؤولين في الإدارة الأمريكية قولهم إن تطبيع العلاقات يرجح أن يمضي الصفقة قدما، بينما أقروا في الوقت نفسه بالتزام الولايات المتحدة على ضمان التفوق العسكري النوعي لإسرائيل في المنطقة”.

وأضاف الصحفي نقلا عن المصادر قولها إن “الإمارات خاضعة لتأثير المضي قدما في اتفاق تطبيع العلاقات بينما ربما يكون لدى نتنياهو تحفظات على صفقة إف-35 لم يكشف عنها علنية”.

وتابع أن “الإمارات شعرت بأن تصريحات نتنياهو، بأنه لم تكن لديه معلومات عن صفقة الأسلحة المقترحة والإصرار على أنه يعارضها، تنتهك التفاهم بين الجانبين”.

وأضاف أن “الإمارات كانت غاضبة بشكل خاص من إبلاغ نتنياهو لأعضاء في حكومته أنه سيثير مخاوف بشأن الصفقة مع أعضاء في الكونغرس الأمريكي”.

وقال الصحفي الإسرائيلي إن “كل ذلك دفع الإمارات إلى توجيه رسالة”. وذكر دافيد أن “السفير الأمريكي لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت دعا نظيريه الإسرائيلي والإماراتي للمشاركة في اجتماع ثلاثي الأسبوع الماضي في الأمم المتحدة”.

وأضاف أنه كان من المقرر أن تكون احتفالية بمناسبة العلاقات مع صور عامة وبيان مشترك.

وتابع أن كل الأطراف أكدت حضورها وجرى تخطيط كل التفاصيل إلا أن الإماراتيين أخبروا كرافت والبيت الأبيض فجأة أنهم يرغبون في إلغاء الاحتفالية لأجل غير مسمى.

وذكر الصحفي الإسرائيلي أن صفقة مقاتلات إف-35 نوقشت اليوم خلال لقاءات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في إسرائيل ويتوقع أن تجري مناقشتها غدا أيضا عندما يتوجه بومبيو إلى أبوظبي.

ونقل رافيد عن براين هوك، المبعوث الأمريكي إلى إيران، والذي يسافر مع بومبيو، قوله في مقابلة خاصة معه إن إدارة ترمب ستنجز هدفين هما حماية التفوق العسكري النوعي لإسرائيل ومساعدة الإمارات في الدفاع عن نفسها أمام إيران.

وقال هوك “تواجه الإمارات وإسرائيل عدوا مشتركا هو إيران. سنواصل دعم وضع الإمارات الدفاعي بطريقة تحفظ التزاماتنا الأمنية تجاه إسرائيل”.

وأضاف هوك “الإمارات وافقت على تطبيع العلاقات مع إسرائيل، إنها علاقة جدية. تخلق مساحة لمزيد من التعاون الأمني. أي تحفظات لازمة بشأن التفوق العسكري النوعي لإسرائيل ستأخذ مكانها”.

ونقل الصحفي الإسرائيلي عن مصادره قولها إن الإمارات تعتزم إلغاء اجتماعات علنية رفيعة المستوى مع إسرائيل إلى أن يوضح نتيناهو موقفه.

وذكر الصحفي الإسرائيلي أن مسؤولين إماراتيين امتنعوا عن التعليق على الأنباء، كما امتنع البيت الأبيض ومكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي عن التعليق.

المصدر : أكسيوس

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة