مصر.. تعذيب وحشي لطفلة على يد ضابط أمن وطني سابق وزوجته (فيديو)

تعرضت الطفلة أمنية لإصابات بالغة في جسدها جراء تعذيب وحشي طوال فترة خدمتها في بيت ضابط سابق بالأمن الوطني
تعرضت الطفلة أمنية لإصابات بالغة في جسدها جراء تعذيب وحشي طوال فترة خدمتها في بيت ضابط سابق بالأمن الوطني

عانت الطفلة “أمنية” التي لم يتجاوز عمرها التسع السنوات تعذيبا مروعا على يد ضابط سابق بالأمن الوطني وزوجته، خلال عملها بالخدمة في منزلهما بمحافظة الجيزة.

بدأت قصة أمنية عندما نشرت صفحة “أطفال مفقودة”على فيسبوك  صورا مفزعة لها تبيّن حجم التعذيب الذي تعرضت له هذه الطفلة الصغيرة، وقال الحساب “اللي في الصوره ده اغلب الظن أنه تعذيب لأن شعرها كمان محلوق، ومنعرفش سبب ولا ليه ممكن حد يعمل كده ولا نعرف الواقعة حصلت متى”.

بدأت الحقائق تتكشف شيئا فشيئا، وروى محامي والد الطفلة تفاصيلها على إحدى الفضائيات المصرية قائلا إن الطفلة تُدعى أمنية إبراهيم فتحي عطية من مركز سيدي سالم بمحافظة كفر الشيخ، أرسلتها أمها المنفصلة عن أبيها للخدمة في منزل ضابط أمن وطني وزوجته من جنسية عربية في منطقة الهرم بالجيزة.

وبعد فترة فوجئ الوالد بإحضار الضابط لطفلته وهي في حالة إعياء شديدة وتعاني من حروق بالغة وتورم في عينيها وإصابات متفرقة في جسدها، فتقدم ببلاغ لمديرية أمن كفر الشيخ ضد الضابط وزوجته.

وذكرت أمنية في أقوالها للنيابة العامة تفاصيل مروعة عن حياتها اليومية في هذا المنزل قائلة إن زوجة الضابط كانت تعذبها وتحرق أجزاء كثيرة من جسدها بسكب الماء المغلي عليها لأنها كانت تغفو أثناء عملها في بعض الأحيان.

وأضافت أن الزوجة كانت تلقي على جسدها مواد حارقة مثل الكلور، وقامت بقص شعرها وإطفاء السجائر في العديد من أجزاء جسدها.

وقصّت الطفلة عدة مواقف أخرى تعرضت فيها للتعذيب، وقالت إنها فكرت أكثر من مرة في الهروب من المنزل لكنها لم تكن تعرف الطريق خاصة وأن أهلها في محافظة بعيدة.

وبعد تداول صور أمنية بكثافة في مواقع التواصل الاجتماعي أعلنت صفحة مجلس الوزراء على فسيبوك أن لجنة الاستغاثات الطبية بالمجلس تابعت حالتها وأن المجلس يتكفل بعلاجها على نفقة الدولة.

وكشف حسام المصري المستشار الطبي لمجلس الوزراء لوسائل إعلام مصرية أن التقرير الطبي أفاد بإصابة أمنية بكدمات متفرقة بالوجه والجسم، وجرح قطعي بالأذن اليمنى، وحروق مهملة من الدرجة الثانية في الوجه والرقبة والرأس والصدر والذراعين، بالإضافة إلى حروق حديثة في الجلد من الدرجة الثانية بمنطقة أسفل البطن”.

وذكر حساب مجلس الوزراء بمنشوره إن لجنة الاستغاثات تواصلت مع مدير مستشفيات جامعة طنطا، وأفاد بقبول حالة الطفلة أمنية واستقبالها وحجزها بقسم الحروق والتجميل وعمل جميع ما يلزم طبيا، كما تم إخطار فريق التدخل السريع بالغربية وجار اتخاذ كافة الإجراءات الاجتماعية مع الطفلة.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل + مواقع وصحف مصرية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة