شرطة هامبورغ تعتدي على طفل تركي للتحقق من هويته (فيديو)

تظهر كلمات "لا أستطيع التنفس" الشهيرة على الحائط خلف الشاب أثناء اعتداء الشرطة عليه
تظهر كلمات "لا أستطيع التنفس" الشهيرة على الحائط خلف الشاب أثناء اعتداء الشرطة عليه

تداول نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً لاعتداء الشرطة الألمانية على طفل تركي في مدينة هامبورغ شمال غرب ألمانيا يوم الإثنين الماضي.

وأظهر المقطع تجمع 4 من ضباط الشرطة حول الطفل “قادر” البالغ من العمر 15 عاماً، ثم قاموا بضربه محاولين إسقاطه على الأرض لتكبيله والسيطرة عليه، لكنهم فشلوا في ذلك نظراً لضخامة جسده. 

فما كان منهم إلا أن طلبوا الدعم وجاء 4 ضباط آخرين وبدأوا في مهاجمته والاعتداء عليه بأيديهم وبالهري إلى أن أسقطوه على الأرض وكبلوه.

وطبقاً لما تناقلته وسائل إعلام غربية فإن “قادر” كان يقود دراجته الكهربائية وأرادت الشرطة التحقق من هويته، إلا أنه لم تكن معه أوراق ثبوتية فأرادوا الذهاب به إلى المخفر للتحقق من هويته.

الجدير بالذكر أن المقطع المصور يظهر الحائط خلف الطفل “قادر” ومكتوباً عليه “لا أستطيع التنفس” وهي العبارة الشهيرة التي أطلقها المواطن الأمريكي من أصل إفريقي “جورج فلويد” الذي قتلته الشرطة الأمريكية آواخر مايو أيار الماضي.

وقالت شرطة هامبورغ في بيان صحفي إن الشاب المعتقل  انتهك قانونا بشأن استعمال الدراجة الكهربائية على الرصيف، وأن الشرطة طلبت منه التحقق من هويته إلا أنه لم يكن معه إثباتٌ لشخصيته، ورفض التعاون من الشرطة التي اضطرت إلى استعمال “العنف الخفيف” معه حسب قولها، واستخدام رشاش الفلفل.

هذا وذكر والد الطفل لوسائل إعلام تركية أن ابنه لا يستطيع النوم ليلاً، ويبكي بين الحين والآخر، وأضاف أنه بصدد الحصول على دعم نفسي لابنه وأنه سيتقدم بشكوى جنائية ضد قوات الشرطة في مكتب المدعي العام.

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة