كويتيون يؤيدون منع عودة المصريين.. وفيديو لإنزال ركاب طائرة متجهة للكويت

لقطة من داخل الطائرة المتجهة للكويت حيث طُلب من المصريين مغادرتها
لقطة من داخل الطائرة المتجهة للكويت حيث طُلب من المصريين مغادرتها

عادت المشاحنات الكويتية-المصرية مجددا على وسائل التواصل، بعد أسابيع من الهدوء، حيث رحب كويتيون بقرار منع استقبال رحلات المصريين، لأسباب متباينة، بينما تصاعد غضب غير رسمي في مصر.

والسبت، أصدرت الإدارة العامة للطيران المدني في الكويت قرارا يقضي بحظر الطيران التجاري مع 31 دولة من بينها مصر، ومنع دخول مواطنيها إليها، وذلك في إطار الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي فيروس كورونا، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا).

في المقابل أشعل القرار الكويتي غضبًا بين المغردين المصريين وتفاعلوا عبر وسم (#الكويت)، معتبرين القرار غير مبرر ويضر بمئات الآلاف من المصريين المقيمين، بينما طالب إعلاميون مصريون سلطات بلادهم بالرد بالمثل على القرار الكويتي.

وبالفعل، أصدرت شركة مصر للطيران، السبت، قرارًا بتعليق جميع الرحلات المقررة إلى الكويت ابتداء من السبت وحتى إشعار آخر، ردًا على القرار الكويتي.

وتداول ناشطون مقطع فيديو لشخص مصري، فوجئ بقرار منع الرحلات المصرية أثناء وجوده في الطائرة قبيل الإقلاع بدقائق، وإنزال كافة الركاب المصريين من على متن الرحلة المتجهة إلى العاصمة الكويتية.

وصدر بيان رسمي عن الخارجية المصرية ظهر اليوم، كشف عن اتصال هاتفي جرى بين وزيري الخارجية المصري والكويتي “لمناقشة الترتيبات الخاصة بأوضاع الجاليتين المصرية والكويتية، وذلك في إطار الحرص على التواصل بين البلدين”.

وأكد وزير خارجية الكويت، أن قرار وقف رحلات الطيران من مصر سيكون محل مراجعة خلال الفترة القادمة، بحسب ما ذكر البيان، واتفق الوزيران على أن يتواصل وزيرا الصحة في البلدين لتحديد الاجراءات الكفيلة بعودة الأمور إلى طبيعتها.

وعبر سلسلة من التغريدات على تويتر، ندد البرلماني والصحفي المصري مصطفى بكري بالقرار الكويتي قائلًا “لا أجد مبررًا لذلك… هذا قرار يحرم مئات الألاف من المصريين المقيمين من السفر ويؤثر على مصالحهم”.

وتابع “هذا القرار لا يستند إلى معلومات صحيحة أو أسباب حقيقة، ولذلك أتمنى من الأشقاء الكويتيين مراجعته في ضوء تقارير الصحة العالمية”، مطالبًا وزارة الخارجية المصرية بالتواصل مع حكومة الكويت لإثنائها عن هذا القرار.

بينما رد عليه البرلماني الكويتي عبد الكريم الكندري، عبر تويتر، قائلا “عمليًا وقانونيًا لا تحتاج الكويت أن تبرر قراراتها لأحد، لكن الذي يحتاج فعلا لتبرير هو إصراركم على التدخل في شأننا الداخلي”.

وبالإضافة إلى مصر، شملت القائمة التي أعلنت عنها الكويت، ثلاث دول عربية أخرى هي سوريا والعراق ولبنان إلى جانب دول أوربية وآسيوية ولاتينية.

وأكد الناطق باسم الحكومة الكويتية طارق المزرم، أن قرار منع الطيران من وإلى الدول المذكورة يخضع لمراجعات مستمرة من الحكومة، لافتًا إلى أن القائمة متغيرة حسب تطورات تفشي جائحة كورونا، وفقا لـ (كونا).

وعبر وسم (#لا_لرحلات_عودة_المصريين)، أيّد كويتيون قرار بلادهم ولكن كانت الدوافع مختلفة، ما بين التخوف من تفشي كورونا، وبين تغيير التركيبة السكانية في الكويت لصالح المصريين البالغ عددهم نحو 500 ألف، حيث نوقش قبل أسبوع في مجلس الأمة الكويتي مشروع قانون يوصي بألا يتعدى تعداد أي جالية عن ثلث الكويتيين كحد أقصى.

وتصاعد التوتر غير الرسمي بين مصر والكويت في الآونة الأخيرة، بسبب وقائع عدة من بينها حادثة صُفع عامل مصري 3 مرات على يد مواطن كويتي، تبعه دعوات “مجهولة” لحرق العلم الكويتي في القاهرة.

وقبل هذه وتلك، كانت أزمة العمالة المصرية العالقة في الكويت إثر جائحة كورونا، من أبرز الملفات التي أثار غضب المصريين والكويتيين على حد سواء، واستمرت الأزمة لأكثر من شهرين تخللتها مظاهرات واشتباكات، بعدما تأخرت القاهرة في استقبال العالقين، حتى قررت الحكومة الكويتية التدخل وتحمل تكاليف وتذاكر السفر.

ورغم كل ذلك، لايزال مغرودن من الجانبين المصري والكويتي، يتفاعلون على وسم (#مصر_الكويت_اخوة)، محاولين التهدئة شعبيًا، ومؤكدين على قوة العلاقة الأخوية بين الشعبين الشقيقين، وهو ما أكدته كذلك تصريحات مصرية رسمية تعقيبًا على دعوة حرق العلم.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة