بين الأمس واليوم.. وسيم يوسف يناقض نفسه بكلامه عن التطبيع

الداعية الإماراتي الأردني الأصل وسيم يوسف
الداعية الإماراتي وسيم يوسف

انتقد نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الداعية الإماراتي وسيم يوسف، لتغييره وجهة نظرة بما يتناسب مع السلطات حول العلاقات مع إسرائيل.

وتداول مغردون تغريدات سابقة للداعية يوسف نشرها عبر حسابه في تويتر، وقال فيها إن “المسلم لا يقر ولا يعترف بشيء اسمه دولة إسرائيل لأنها دولة احتلال ومغتصبة لأرض المسلمين وهم العدو المحتل للمسجد الأقصى ولقبلة المسلمين”.

وقال معلقون مرفقين تغريداته الحديثة والقديمة: “وسيم يوسف بين الأمس واليوم!”. 

ووجهت انتقادات في السنوات السابقة ليوسف إثر تغريداته حول التطبيع، وقال له مغردون: “يعني فضيلة العلامة يكفر من اعترف في إسرائيل”.

https://twitter.com/waseem_yousef/status/1294656698154659840?ref_src=twsrc%5Etfw

وإثر تغريداته الأخيرة حول التوحيد بين الأديان والتطبيع مع إسرائيل قال نشطاء: إن وسيم يوسف نسي أنه مسلم. 

وعقب إعلان اتفاقية التطبيع بين الإمارات وإسرائيل، هاجم وسيم يوسف الفلسطينيين والسلطة الفلسطينية، وانتقد تصرفاتهم في الرد على خطوة التطبيع الإماراتي مع إسرائيل، قائلًا إن “اليهود أشرف منكم”.

وأعلنت كل من الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات، الخميس، الاتفاق على تطبيع كامل للعلاقات بين أبو ظبي وتل أبيب، في خطوة هي الأولى لعاصمة خليجية.

 ويتوج هذا الإعلان سنوات من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بين الإمارات وإسرائيل.

وستصبح الإمارات ثالث دولة عربية ترتبط مع إسرائيل بمعاهدة سلام، بعد مصر في 1979 والأردن في عام 1994 .

 وقوبلت الخطوة الإماراتية برفض شعبي عربي واسع، وبتنديد فلسطيني من الشارع والفصائل والقيادة، التي عدته خيانة من الإمارات للقدس و(المسجد) الأقصى والقضية الفلسطينية.

وأعلن 20 ناشطا إماراتيا، في بيان الإثنين، رفضهم تطبيع العلاقات بين أبو ظبي وتل أبيب، مشددين على أنه يخالف دستور الإمارات، ويمثل اعترافا بحق إسرائيل في الأرض (المحتلة).

 وتقول أبو ظبي إن تطبيع علاقاتها مع إسرائيل هو قرار سيادي إماراتي، وتعتبر الانتقادات الموجهة إليها تدخلا في شؤونها.

اقرأ أيضًا:

بعد تطبيع الإمارات.. وسيم يوسف ينتقد الفلسطينيين: “اليهود أشرف منكم”

https://twitter.com/ShoaaKhatib/status/1295183195919585285?ref_src=twsrc%5Etfw

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة