عريقات: التطبيع الإماراتي الإسرائيلي يكسر وصاية الأردن على “الأقصى”

صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية

قال صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، إن اتفاق التطبيع الإسرائيلي الإماراتي، فيه “كسر للوصاية الهاشمية (الأردنية) على الأقصى”.

وأضاف عريقات، في مؤتمر صحفي بمدينة رام الله الأحد، أن القدس “أرض محتلة وكل إجراء احتلالي فيها باطل”.

وفي مارس / آذار 2013، وقّع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني محمود عباس اتفاقية تعطي الأردن حق “الوصاية والدفاع عن القدس والمقدسات” في فلسطين.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الخميس الماضي، توصل الإمارات وإسرائيل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات.

وجاء في البيان المشترك، خلال الإعلان عن الاتفاق “إن جميع المسلمين، كما هو موضح في رؤية السلام، يمكن لهم أن يأتون بسلام لزيارة المسجد الأقصى والصلاة فيه، وكذلك يجب أن تظل الأماكن المقدسة الأخرى في القدس مفتوحة للمصلين المسالمين من جميع الأديان”.

وأضاف عريقات في المؤتمر الصحفي، ردا على سؤال حول إمكانية اتجاه السعودية للتطبيع مع إسرائيل على خطى دولة الإمارات، أنه “شخصيا يدير الاتصالات مع وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، وأنه تلقى تأكيدا بأن الموقف السعودي -حتى أمس- لم يتغير ولن يتغير، وهو وقوفها مع الحل الشامل وإنهاء الاحتلال”.

وتابع عريقات أن قرار الإمارات “مخالف لما تم الاتفاق عليه في الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب قبل أسابيع، وهو التأكيد على جملة قضايا بينها إنهاء الاحتلال، والحفاظ على سلامة المبادرة العربية وعدم تغييرها بأي شكل من الأشكال، لكن الإمارات لم تلتزم بذلك”.

وتساءل “دولة الإمارات كانت تتمسك بالتضامن العربي وأسسه، فهل يعتبر ما قامت به خروجا عن التزاماتها كعضو في الجامعة العربية والأمم المتحدة؟”.

وأضاف المسؤول الفلسطيني قائلا”إن قرار الضم الإسرائيلي رفضه العالم، وأوقف قبل الإعلان الإماراتي الإسرائيلي الأمريكي، وعلمنا بذلك منذ فترة.. والقول إن الإعلان هو لمصلحة الشعب الفلسطيني، لا يمكن لأي فلسطيني أن يقبله”.

وعقب إعلان ترمب عن الاتفاق، أكد نتنياهو أن حكومته متمسكة بمخطط الضم، رغم أن بيانا مشتركا صدر عن الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات، أشار إلى أن تل أبيب “ستتوقف عن خطة ضم أراض فلسطينية”.

وطالب عريقات أمين عام الجامعة العربية أحمد أبو الغيط، بإصدار بيان يطالب الإمارات بالتراجع عن قرارها، أو أن يقدم استقالته “إذا لم يتمكن بسبب الضغوط”.

واعتبر اتفاق التطبيع “مكافأة” لمستشار ترمب، جاريد كوشنير، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتيناهو، وفيه “إنعاش وتقوية لقوى التطرف في المنطقة، وعلى رأسها قوى التطرف في إسرائيل”.

وأَضاف: “الأمن لن يتحقق بمحاولات كوشنير التلاعب وإلغاء المبادرة العربية… بدون إنهاء الاحتلال لن يكون أمن أو استقرار في المنطقة”.

وقال عريقات إنه قابل كوشنير 37 مرة، ووصفه بأنه “خليط من الجهل والغطرسة والتهديد، ويعتقد أن إنجازه الوحيد أنه استطاع أن يكسر الفلسطينيين ويأتي بدولة تعرف بإسرائيل والقدس عاصمة لها”.

وقال إن القيادة الفلسطينية “كانت على علم بالاتصالات الإماراتية، لكنها لم تبلغ بقرار التطبيع”، معربا عن أمله في “تدخل مصر والسعودية والطلب من الإمارات التراجع عن قرارها”.

وردا على سؤال حول إمكانية مشاركة القيادي المفصول من حركة “فتح”، محمد دحلان المقيم في الإمارات في اتفاق التطبيع قال عريقات “ما عملته الإمارات، أكبر من هذا الشخص أو ذلك”.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر