مجلس الأمن يرفض مشروعا أمريكياً لتمديد حظر السلاح على إيران

مجلس الأمن الدولي
مجلس الأمن الدولي

خسرت الولايات المتحدة محاولة لتمديد حظر تفرضه الأمم المتحدة على السلاح لإيران في الوقت الذي اقترح فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عقد قمة لتجنب “مواجهة وتصعيد”.

واعترضت روسيا والصين خلال تصويت أجراه مجلس الأمن الدولي الجمعة على تمديد حظر السلاح، المقرر أن ينتهي في أكتوبر/تشرين الأول بموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران والدول الكبرى. 
واقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عقد قمة عبر الإنترنت مع الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وألمانيا وإيران في محاولة لتجنب مواجهة وتصعيد في الأمم المتحدة حيث تحاول واشنطن تمديد حظر الأسلحة على إيران.
روسيا والصين اعترضتا على القرار الأمريكي، في حين امتنع 11 عضوا في مجلس الأمن عن التصويت من بينهم فرنسا وألمانيا وبريطانيا، ولم تصوت لصالح مشروع القرار سوى الولايات المتحدة وجمهورية الدومينكان.
وقال تشانغ جون سفير الصين لدى الأمم المتحدة في بيان بعد التصويت إن هذه النتيجة “تثبت من جديد أن الإجراءات الأحادية لا تحظى بدعم وأن التنمر سيفشل”.
ويمكن للولايات المتحدة الآن تنفيذ تهديد بإعادة فرض جميع عقوبات الأمم المتحدة على إيران باستخدام بند في الاتفاق النووي، رغم انسحاب الرئيس دونالد ترمب من الاتفاق في عام 2018. 
ويقول دبلوماسيون إن الولايات المتحدة قد تفعل ذلك هذا الأسبوع ولكنها ستواجه معركة شرسة.
قالت كيلي كرافت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة في بيان إن “الولايات المتحدة ستنفذ خلال الأيام المقبلة وعدا ببذل كل ما في وسعها لتمديد حظر السلاح”.
وقال دبلوماسيون إن مثل هذه الخطوة ستعرض الاتفاق النووي الهش لخطر أكبر لأن إيران ستفقد حافزا رئيسيا للحد من أنشطتها النووية، في حين حذر  سفير إيران لدى الأمم المتحدة الولايات المتحدة من اللجوء لإعادة فرض العقوبات.
وقال مجيد روانجي في بيان إن ” فرض مجلس الأمن أي عقوبات أو قيود على إيران ستقابله إيران بحزم ،وستتحمل الولايات المتحدة وأي كيان قد يساعدها أو يرضخ لسلوكها غير القانوني المسؤولية”. 
من جابنه قال روبرت أوبراين مستشار الأمن القومي الأمريكي إن رفض فرنسا وألمانيا وبريطانيا دعم جهود الولايات المتحدة خلال تصويت أجراه مجلس الأمن الدولي لتمديد حظر السلاح على إيران” مخيبا للآمال ولكنه ليس مفاجئا”.
وأضاف في مقابلة مع قناة فوكس نيوز ” خسرنا اليوم ولكن المسألة لم تنته بعد”.

ترحيب إيراني

ورحبت طهران السبت برفض مجلس الأمن الدولي مشروع قرار تقدّمت به الولايات المتحدة لتمديد حظر السلاح المفروض على إيران الذي تنتهي صلاحيته أكتوبر/ في تشرين الأول.
وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي في تغريدة على تويتر إن الولايات المتحدة “لم تشهد عزلة كما هي عليه الآن منذ 75 عاما من تاريخ الأمم المتحدة” بعدما وافقت اثنتان فقط من الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن الدولي على النص الأمريكي.
وأضاف أن “أمريكا ورغم كل اتصالاتها ومشاوراتها وضغوطها لم تحصل إلا على تأييد دولة صغيرة” مشيرا بذلك إلى الجهود التي بذلها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو للحصول على تأييد الدول الأعضاء لمشروع القرار.
وكان بومبيو أعلن أن مجلس الأمن الدولي رفض مشروع قرار تقدمت به الولايات المتحدة لتمديد حظر السلاح المفروض على إيران. 
وقال في بيان قبيل إعلان المجلس نتيجة التصويت إنّ “فشل مجلس الأمن في التصرّف بشكل حاسم للدفاع عن السلام والأمن الدوليين لا يمكن تبريره”.
وأكد موسوي أن “دبلوماسية إيران النشطة، إلى جانب القوة القانونية للاتفاق النووي، هزمت أمريكا عدة مرات”.
 

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة