ترمب يغادر بسرعة مؤتمرا بعد سماع إطلاق نار قرب البيت الأبيض (فيديو)

جهاز الخدمة السرية يطلب من الرئيس مغادرة الغرفة
جهاز الخدمة السرية يطلب من الرئيس مغادرة الغرفة

أطلق أفراد الخدمة السرّية الأمريكية النار على شخص كان مسلّحا خارج البيت الأبيض، وفق ما أعلن الرئيس دونالد ترمب بعدما تم إجلاؤه لمدة وجيزة بينما كان يعقد مؤتمرا صحفيا.

واقتاد جهاز الخدمة السرية الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على نحو مفاجئ خارج غرفة كان يعقد بها إفادة صحفية يوم الاثنين بعد إطلاق نار قرب البيت الأبيض.

وعاد ترمب إلى الغرفة ذاتها بعد دقائق وقال إن سلطات إنفاذ القانون أطلقت النار على شخص وأنه نُقل إلى المستشفى، وأضاف أنه فهم أن المشتبه به كان مسلحا.

وأضاف "لقد وقع إطلاق نار خارج البيت الأبيض… الأمر تحت السيطرة التامة فيما يبدو… لكن كان هناك إطلاق نار فعلي، وشخص ما نُقل إلى المستشفى. لا أعرف حالته".

وأوضح ترمب بالقول إن إطلاق النار كان قريبا من حافة السور الخارجي للبيت الأبيض.

وأفاد قائد فرقة الخدمة السرّية المكلفة حماية البيت الأبيض توم سوليفان أن رجلا يبلغ من العمر 51 عاما اقترب من فرد في الجهاز عند منعطف بين الشارع 17 وشارع بنسلفانيا قرب البيت الأبيض.

وقال المشتبه به لفرد الأمن  إنه يحمل سلاحا وركض بشكل "عدائي" باتجاهه وأخرج أداة من ملابسه، وفق ما أفاد سوليفان في بيان نشر على تويتر.

وأضاف سوليفان أن الشخص اتّخذ وضعية "مطلق للنار"، مما دفع فرد الخدمة السرّية لإطلاق النار عليه في منطقة الصدر، بحسب سوليفان.

وقدّم أفراد الأمن في المكان الإسعافات الأولية وتم استدعاء خدمة الطوارئ الصحية، ونُقل المشتبه به فرد الخدمة السرّية إلى المستشفى.

ترمب في طريقه إلى خارج الغرفة (رويترز)
جهاز الخدمة السرية 

قال جهاز الخدمة السرية المكلف بحماية الرؤساء الأمريكيين والبيت الأبيض على تويتر "التحقيق جار مع  ضابط بجهاز الخدمة السرية شارك في إطلاق النار.

وأضاف" نُقل شخص وضباط من الجهاز إلى مستشفى محلي.. لم يجر اختراق مجمع البيت الأبيض في أي وقت خلال هذه الواقعة ولم يتعرض أي من المعنيين بالحماية للخطر".

وكان ترمب يتحدث عن سوق الأسهم عندما قاطعه ضابط من جهاز الخدمة السرية على المنصة واقتاده خارج الغرفة بعد دقائق على بداية الإفادة.

وبعد مرور دقائق على بداية الإفادة، اقتاد أفراد من جهاز الخدمة السرية ترمب خارج الغرفة دون تفسير لذلك الإجراء.

وأُخرج كذلك وزير الخزانة ستيفن منوتشين ومدير مكتب الإدارة والميزانية روس فوت من الغرفة قبل أن يُغلق بابها.

وأبلغ ترمب الصحفيين بأنه نُقل إلى المكتب البيضاوي، في الجناح الغربي القريب من غرفة الإفادة، بعدما غادرها على عجل وسط حراسة جهاز الخدمة السرية التابع لوزارة الأمن الداخلي.

الرئيس الأمريكي يغادر بعد سماع صوت إطلاق النار (رويترز)
خارج سياج البيت الأبيض

وأكد ترمب الذي يواجه معركة انتخابية صعبة في 3 نوفمبر/  تشرين الثاني/أنه ليست لديه أي معلومات عن هوية أو دوافع الشخص الذي تم إطلاق النار عليه. وقال "قد لا يكون للأمر علاقة بي".

وردّاً على إن كان المشتبه فيه  مسلّحاً، أجاب الرئيس "بحسب ما فهمت، نعم"، مشيراً إلى أنّ الحادثة وقعت "خارج" سياج البيت الأبيض الذي يتم تعزيزه بحاجز حديدي جديد أعلى بمرّتين مما كان عليه في السابق.

وأضاف ترمب "لا أعتقد أنه تم اختراق أي شيء، كانوا بعيدين نسبيا" في وقت بدا فيه هادئا لدى عودته إلى المنصة.

واستأنف انتقاداته لمعارضيه الديموقراطيين وإشادته بطريقة تعاطيه مع أزمة كوفيد-19، التي تشير استطلاعات الرأي إلى أن ثلثي الأمريكيين يعتبرونها فاشلة.

ولدى سؤاله إن كانت الحادثة الأمنية أربكته، رد ترمب "لا أعرف، هل أبدو مرتبكا؟ وتابع "من المؤسف أن العالم هكذا، لطالما كان العالم مكانا خطيرا".

وجود أمني كثيف خارج البيت الأبيض بعد الحادث
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة