"السعودية خطر على العالم".. عضو في الكونغرس الأمريكي يهاجم ابن سلمان

الكاتب الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي (يمين) وولي العهد السعودي محمد بن سلمان
الكاتب الصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي (يمين) وولي العهد السعودي محمد بن سلمان

هاجم عضو مجلس النواب الأمريكي عن الحزب الديمقراطي "رو خانا"، ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وقال إنه قتل الصحفي جمال خاشقجي دون خشية من العقاب.

وقال" نحن نعلم أن محمد بن سلمان قد ذبح خاشقجي دون عقاب، ونحتاج إلى تحقيق في مزاعم محاولة قتل شنيعة مماثلة"، مضيفاً أن "السعودية ليست حليفنا، إنها خطر على العالم الديمقراطي".

وعلق نشطاء على تغريدة روخانا قائلين: لا يجب أن تضع السعودية كل بيضها في سلة واحدة، منذ وقت ليس ببعيد كانت إيران أفضل صديق للأمريكتين في الشرق الأوسط.

وبيّن مغردون أن بن سلمان مرّ عبر صهر ترمب جاريد كوشنر قبل أن يتخذ خطوته ضد "خصمه".

وكتب مغرد" العديد من قضايا محمد بن سلمان في أمريكا، اعتقال وتعذيب مواطنين أمريكيين في سجون السعودية، جرائم حرب اليمن، الجريمة بحق الصحفي خاشقجي".

وأضاف" مساعدة الطلاب السعوديين على الهروب بعد ارتكابهم جرائم في الولايات المتحدة، التجسس على الشخصيات الأمريكية."

https://twitter.com/kzytwt/status/1293112188236959744?ref_src=twsrc%5Etfw

وكتب آخر" نحن الشعب لسنا مسؤولين عن أفعاله في ملكية مطلقة فرضتها وما زلت تفرض إدارة تلو الأخرى، يجب معالجة هذه المسألة بعناية.

وأمس، أصدرت المحكمة الفدرالية في واشنطن، أمر استدعاء قضائي بحق محمد بن سلمان في قضية محاولة اغتيال سعد الجبري مستشار ولي العهد السعودي السابق محمد بن نايف.

https://twitter.com/Ra7alah2/status/1292970975764582401?ref_src=twsrc%5Etfw

وأصدرت المحكمة استدعاءات تشمل 13 شخصا بينهم مقيمان في الولايات المتحدة بالإضافة لمحمد بن سلمان.

واستدعت محكمة واشنطن أيضًا المسؤولين السعوديين أحمد العسيري وبدر العساكر وسعود القحطاني، المقربين من ولي العهد الحالي.

https://twitter.com/1972Jammy/status/1292960318654689280?ref_src=twsrc%5Etfw

وشملت الاستدعاءات كذلك مقيمين في الولايات المتحدة هما يوسف الراجحي وليلى أبو الجدايل.

وكان سعد الجبري قد تقدم أمام القضاء الأمريكي بدعوى ضد محمد بن سلمان وعدد من المسؤولين السعوديين، منهم سعود القحطاني وأحمد عسيري وبدر العساكر، اتهمهم فيها بمحاولة اغتياله بصورة مشابهة لجريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي.

وفي 2 من أكتوبر/ تشرين الأول 2018، قتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول، وباتت القضية من بين الأبرز والأكثر تداولا في الأجندة الدولية منذ ذلك الحين.

وعقب 18 يوما من الإنكار، قدمت خلالها الرياض تفسيرات متضاربة للحادث، وأعلنت مقتل خاشقجي إثر "شجار مع سعوديين"، وتوقيف 18 مواطنا في إطار التحقيقات، من دون الكشف عن مكان الجثة.

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة