"أعيش في نار".. أم مصرية تستغيث للإفراج عن ابنها المعتقل (فيديو)

الأم وصورة ابنها المختفي قسريا منذ 3 سنوات
الأم وصورة ابنها المختفي قسريا منذ 3 سنوات

تداولت وسائل التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا لأم مصرية من سيناء، تناشد رئيس الجمهورية الكشف عن مصير ابنها المخفى قسريا والمعتقل منذ 3 سنوات.

وقالت الأم في مناشدتها: أعلن مشكلتي للرئيس لي ابن اسمه محمود أبو الخير من مواليد بني سويف ومقيمين في العريش، منذ 31 أكتوبر/ تشرين أول 2017 وحتى الآن لا نعرف عنه شيئا.

وأضافت: قمنا بتوكيل محام للسؤال عنه وأخبرنا أنه في معسكر الجلاء على ذمة التحريات ولم توجه إليه أي اتهامات، إلى الآن لم نره على الإطلاق منذ 3 سنوات.

وتابعت: ابني يعول 3 أولاد إضافة إلى زوجته وأمه.

وتعبيرا عن مأساتها قالت: أعيش في نار يا ريس، متعشمين فيك خير تنظر لمشكلة ابني لكي أراه، نحن نتابع أخباره، البعض قال إنه في الترحيلات في شمال سيناء والبعض قال في الإسماعيلية.

وقالت: ابني خرج من المنزل ليعمل سائق على تاكسي (سيارة أجرة) وهو ليس له علاقة بأي شيء، ونحن لا علاقة لنا بأي شيء.

وفي ختام استغاثتها خاطبت الرئيس قائلة: أتوسل إليك بعد الله سبحانه وتعالى أن تنظر في مشكلة ابني، أنا لا عارفة أعيش، ولا عارفة أموت، وابني ترك وراءه 3 أولاد، وليس لنا مصدر دخل نعيش منه، وربنا عالم بينا.

أكثر من 6 آلاف مختف قسريا في مصر

منذ عام وفي أغسطس/ آب العام الماضي وإحياءً لذكرى اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري، دشّن مركز "الشهاب" لحقوق الإنسان -بالتعاون مع مؤسسة "عدالة" لحقوق الإنسان- حملة حقوقية تحت شعار "في الذاكرة"، للتضامن مع المخفيين قسريا في مصر.

وأكد مدير مركز "الشهاب" لحقوق الإنسان خلف بيومي إن ما تم رصده وتوثيقه بخصوص وقائع الاختفاء القسري في مصر تخطى 6 آلاف شخص منذ الانقلاب العسكري في 3 يوليو/تموز 2013، مضيفا إن هذا عدد ضخم للغاية، خاصة أن هذه الجريمة لم تكن بهذه الصورة مطلقا خلال العهود السابقة".

وأوضح بيومي أن ضحايا الاخفاء القسري في مصر دائما ما يتعرضون لانتهاكات مختلفة، أخطرها التعذيب المبرح، لإجبارهم على الاعتراف بجرائم لم يرتكبوها أساسا، مشدّدا على ضرورة محاسبة المسؤولين المتورطين في الجريمة، سواء أكانوا من أفراد الشرطة أو الجيش أو القضاة ووكلاء النيابة الذين يتسترون على محاسبة مرتبكي تلك الجريمة، فضلا عن مساءلة النائب العام والمحامي العام عن آلاف الشكاوى التي تصلهم في هذا الصدد ويتم تجاهلها.

وطالب بيومي بالإفراج العاجل غير المشروط عن كافة ضحايا الاخفاء القسري وإجلاء مصائرهم المجهولة، مع الحفاظ على حق الضحايا في العدالة والتعويض.

كما طالب السلطات المصرية بالاعتراف والتوقيع على "الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري"، وتطبيقها فعليا على أرض الواقع.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة