دراسة: الأطقم الطبية تواجه خطرا أكبر 3 مرات للإصابة بكورونا

تواجه الأطقم الطبية خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد بنسب أكبر كثيرًا من الأشخاص العاديين
تواجه الأطقم الطبية خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد بنسب أكبر كثيرًا من الأشخاص العاديين

أظهرت دراسة نشرت، اليوم السبت، أن المعالجين كانوا يواجهون خلال أبريل/ نيسان الماضي خطرًا أعلى بأكثر من ثلاث مرات للإصابة بفيروس كورونا المستجد (المسبب لمرض كوفيد-19).

ووفق الدراسة فإن ذلك يأتي مقارنة مع سائر السكان، وحذرت الدراسة من خطورة أكبر تطاول الطواقم العلاجية المنحدرة من الأقليات الإثنية.

وحللت الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة “ذي لانست” بيانات أدخلها مستخدمون في تطبيق مخصص للمصابين بفيروس كورونا المستجد عبر هواتفهم الذكية بين 24 مارس/ آذار، و23 أبريل/نيسان، في بريطانيا والولايات المتحدة. 

وقارن معدو الدراسة مخاطر الإصابة بالعدوى بين المعالجين الذين يحتكون مباشرة مع المرضى وباقي المستخدمين.

وكان عدد الإصابات المؤكدة بهذا المرض ألفين و747 إصابة لكل مئة ألف معالج كانوا يستخدمون التطبيق، في مقابل 242 مصابًا لكل مئة ألف مستخدم من باقي الفئات السكانية.

ومع أخذ الفروق في إمكان إجراء فحوص لدى المعالجين وباقي السكان في الاعتبار، خلص معدو الدراسة إلى أن “المعالجين يواجهون خطرا أعلى بـ3.4 مرات للإصابة بكوفيد-19”.

وأوضح معدو الدراسة أن الخطر يكون أعلى بخمس مرات لدى المعالجين الذين يقولون إنهم “من أفراد الأقليات الإثنية، السود أو الآسيويين”، حتى مع مراعاة استعمال معدات الحماية الطبية اللازمة.

ومن كلية الطب في هارفرد ومستشفى ماساتشوستس العام، قالت إريكا وورنر إن “نتائجنا تؤكد الفروق البنيوية في مواجهة كوفيد-19، لقد كان المعالجون المنحدرون من الأقليات أكثر عرضة للعمل في أوساط طبية أكثر خطورة مع مصابين مثبتين أو محتملين بكوفيد-19، كما كانوا يتمتعون بوصول أقل إلى معدات الحماية المطلوبة”.

كذلك فإن عدم المساواة في فرص الحصول على الكمامات والقفازات ومعدات الوقاية الأخرى يشكل كما هو متوقع عاملًا أساسيًا يفاقم خطر الإصابة.

وقد شارك نحو 2.6 مليون مستخدم في بريطانيا و182 ألفًا و408 مستخدمين في الولايات المتحدة في الدراسة عند بدئها. 

ومع التغاضي عن الأشخاص الذين استخدموا التطبيق لمدة تقل عن 24 ساعة، وأولئك الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس مسبقًا، بلغ عدد المشتركين في الدراسة 2.1 مليون بينهم 99 ألفًا و795 شخصًا عرّفوا عن أنفسهم بأنهم معالجون على تماس مباشر مع المرضى.

وعالميًّا، أصاب فيروس كورونا المستجد 17 مليونًا و899 ألفًا و586 شخصًا، قضى منهم جراء الإصابة 685 ألفًا و741 مصابًا، بينما تعافت 11 مليونًا و261 ألفًا و762 حالة، حتى اللحظة.

اقرأ أيضًا:

منظمة الصحة العالمية: جائحة كورونا سيمتد أثرها لعقود مقبلة

منظمة الصحة العالمية تحذر الشباب من فيروس كورونا

كورونا.. ضربة قوية للاقتصاد العالمي ودراسة جديدة عن دور الأطفال في نقل العدوى

كورونا.. أمريكا تبرم اتفاقا للحصول على 100 مليون جرعة لقاح وتوقع ارتفاع الوفيات

سلسلة عقود بين الدول والشركات لحيازة اللقاحات المضادة لكورونا

كورونا.. معركة لتطوير اللقاحات وأمريكا تشكك في روسيا والصين (فيديو)

روسيا تستعد لحملة تطعيم جماعي ضد فيروس كورونا في أكتوبر

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة